آخر الأخبار

الشاعر الزجلي الياس شبوع ضمن فعاليات أسبوع مار افرام الثقافي


أقيم في صالة كنيسة مار افرام في حمص أمسية زجلية للشاعر الياس شبوع  يوم السبت 16آذار 2019 وذلك ضمن فعاليات أسبوع مار افرام الثقافي حيث قدم كل فنون الزجل في هذه الامسية من { الدلعونا واللالا وغير ذلك } وقدم فقرات زجلية بأسلوب فكاهي من واقع ما يعيشه المواطن مثل الحديث عن البطاقة الذكية .

وعن مشاركته بين الشاعر الياس شبوع عبر نفحات القلم  إن مدينة حمص بالأساس هي شعلة الفكر وشعلة النور، وبالنسبة للزجل هو تراث جميل يجب أن نحافظ عليه في كل مناسبة والهدف من المشاركة التأكيد على عودة الحياة الطبيعية إلى هذه المدينة .

  • بدوره اﻷب يوحنا الزكيمي كاهن كنيسة مارافرام للسريان الأرثوزكس أشار عبر نفحات القلم إلى أهمية هذه الفعاليات قائلا : تحتفل الكنيسة السريانية في هذه اﻷيام المباركة بعيد القديس مار افرام السرياني شفيع الكنيسة وقد أقيم العديد من النشاطات الثقافية منها الكرمس والموسيقا والمحاضرات الطبية والقانونية والروحية ،واليوم تقام أمسية زجلية وهذه الفكرة مستقطبة من القديس مارافرام الذي عاش بالقرن الرابع الميلادي ،ومن خصاله الشعر بأنواعه باللغة السريانية وكتابة مايسمى الميامن والمداريش وهي على أوزان القدود والموشحات وغيرها من أوزان الشعر الزجلي .

وأضاف الأب يوحنا .. رسالتنا هي : نشر الفكر والثقافة من خلال هذه اللمة الاجتماعية التي تدل على التماسك الاجتماعي في حمص ، وعلى أننا شعب يحب الحياة .

  • حضر الفعالية جمهور كبير من عشاق الزجل والفن والثقافة في حمص

                                        مكتب حمص والمنطقة الوسطى

                                        أندريه ديب – سلوى شبوع

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

  1. الياس شبّوع

    نفحات طيبة و ذكيّة من “نفحات قلم ”
    لكم كل الشكر والتقدير وتحية طيبة للصحافي المُحبّ النشيط الأستاذ أندريه ديب و إن الإضاءة على الزجل من المفرح جداً لما يمثله هذا الفن التراثي الجميل من تاريخ وحضارة وفكر وثقافة كونه يحاكي الخيال والعاطفة والواقع في الوقت نفسه بكل أنواعه المحببة من شروقي وقصيد ومعنّى و قرّادي و موشح…. الخ
    وهو من أكثر الفنون تفاعلاً من الناس وله في سوريا ووخصوصاً في حمص عشاق كثر وفي هذه الأمسية كان حماس الجمهور أكثر من رائع
    لكم كل المحبة

    الرد

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *