آخر الأخبار

السير في الارض الملغمة

د . م . عبد الله احمد


من الواضح أنه على المدى القصير والمتوسط (من سنة إلى أربع إلى خمس سنوات) سيتم تحديد مسار النظام العالمي، إلا أنه لا بد من الاشارة الى عدة نقاط …منها :

– الجميع يلعب لنفسه ، لا أحد يغفر الأخطاء

– قد تؤدي سلسلة من الأحداث ، كل منها على حدة “يمكن أن تكون عشوائيًة أو محليًة”. في ظل ظروف التناقضات المتزايدة ، “الربط بينها” يمكن أن يؤدي إلى عواقب سلبية عالية بشكل غير متناسب. وقد تشعل نزاع دولي كبير بين قوتين عظمتين أو أكثر ، باستخدام مجموعة واسعة من القوى والوسائل ، يكون التأثير الذي لا مفر منه على معظم البلدان الأخرى و”تأثير مجهد” على الاقتصاد العالمي

قد يكون احتمال أن تشعل هذه الحوادث صراع كبير هو احتمال غير مرجح. ومع ذلك ، تظهر التجربة التاريخية أن المعاصرين اعتبروا أن معظم الكوارث (التي حدثت )كانت غير مرجحة ، وإن حدث ذلك ، ستكون التكاليف باهظة لجميع الأطراف.

الاجتماعات التي شهدتها دمشق البارحة مع القادة العسكريين لايران وسورية والعراق واليوم مع وزير الدفاع الروسي تشير الى مرحلة جديدة لكن دقيقة جدا ، الخطأ ممنوع، وكل السيناريوهات ممكنة …أنها لعبة دقيقة وحساسة ، كالسير في الطريق الملغمة …وكثافة الاجتماعات يؤكد دقة وخطورة الموقف ….ولكن بالتأكيد نحن أمام حدث مهم وكبير …وتحرير الشرق والشمال السوري في صلب هذا الحدث (أي كيف يمكن تحرير هذه المناطق دون أن يؤدي ذلك الى اشتعال حرب خارج السيطرة في ظل التناقضات المتزايدة)

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *