آخر الأخبار

_المرأة ُ البندقية_

فائز الحداد


ربما .. وعند مفترق ٍ مباغت ٍ ، وكراهب ٍ مثارْ ..

أعاقبُ الإحرام َ بالرفضْ، وربما تطفئ الساعة رنينَ الوقتْ ..

عندها.. و بسجالِ ربماااااااااك ِ ..

أكونُ غصناً يتدلى من جرح ٍ ، فيتقاطرُ الدمُ تاريخا ً

ولا نكونُ سوى .. محض أميال ٍ تتراقصُ في الفراغ ْ

سأختمُ بكِ .. لتعتليني كفرض ِ الشهادة ِ في الموت

وأنقّطكُ كدؤلي ما مات بشهوة ِ الحروف !

رغمَ ما كان َ.. سأحبكِ على فراق ٍ واحتمالين ِ

فما ألفيتُ غيركِ حلما ً أزرقَ..

أو عشقاً ينازعني الرجفةَ الماحلة ْ

فجسدي رسولٌ راعشٌ وبركانُكِ بعيدٌ ..

أبعد من ألفِ رحمة ٍ قاتلة

هل تنذرينَ حلمَكِ لجفني .. كي أتماثلكِ غافيا ً

وأنتِ تسرحينَ على سندس ٍ هادئ ٍ ؟

فكيف أتكيّفُ بكيفِك ِ .. ؟

آآآآآآآآآآآآآه ٍ ..

سيكون ثغرك ِ أولَ الضحايا ..

في فاتحةِ البذل ْ ..

ويكون الجسدُ نهاية َ الآية ِ !؟

فليلكِ المخمورُ سيذبجني

( وإنا للحبِّ وإنا إليه ِ راجعون )

وياااااه ..

يا سورة َ الأحزان ِ البنفسجية :

في أسمال ِ البياض ِ ، وندرة ِ الماء ِ

وسخاء ِ البخل ِ وجنات ِ النار ِ

وإمامات ِ الهنود ِ في رسل ِ بوذا ..

سأنقّطك ِ راجلا ً كل َّ ليلة ٍ عابقة ِ النهد ِ

حين ماؤك ِ الأكرم ُ سبيلي

سألتُ :

ماذا للمركون ِ على حافة ِ السقوط

إن لم تأخذك ِ الحمية ُ به؟

أكنت ِ اللبوة ُ التي مزقتني لتلد َ حبيبا ً ..

وما أكملتُ الرضاعة َ حولين ؟!!

يا لفغري ..

وما زلت ُ على ضراعة ِ المخالب ِ

والسياط ُ تلهبني .. بنهمكِ كلَّ ليلةٍ خمراء

لقد اعتذرتُ عن عشقي المذبوح ِ سنيناً و دفنته

وحملتكِ تاجاً ..

سائلا ً عرشكِ على جنح ٍ قلق ٍ

هل شئتِني ولو بقبلة ٍ راكضة ٍ .. ؟!

وتعرفينَ لماذا أصدّرُ ما لا يُشترى ..

لأنني أغاظ ُ فأمثل ُ !!

كي لا يموتَ الحبُ غدرا ً وتنتحرَ الزهور

فأنتِ ..

ظلُّ الأرض ِ التي حاكتْ أجسادنا ومزّقها الملوكُ

وأذلَّ عفافَها المماليكُ !!

أتقبلينَ اعتذارَ الروح ِ للروح ؟؟

أعتذرُ إذاً ..

ربما بالغباء ِ .. تبررُ الأعالي نيّاتنا الطافية

لكنك ِ أمُ أخطائي القادمة !

سلي..

فالأخطاءُ بداية الشعراء ِ حين توضؤوا بالحبر ِ

وأعلنوا الخطايا !!؟

لقد تقصدتُ القول َ مباغتا ً..

لأتلقى محاسنك ِ القادمة ِ بالرجم

ولم أخفْ ..

حين أعلنتُك ِ بالرصاص ِ جسدا ً يقيتني

وتحملينَ جريمتي دونَ النساء ِ

أيتها المرأة البندقية .

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله