آخر الأخبار

” يوسف لوقا ” في ذمة الله


غيب الموت المصور الضوئي الأشهر في مدينة الحسكة والرياضي البارع ” يوسف لوقا تيودوروس ” المعروف باسم ” يوسف لوقا ” عن عمر ناهز 64 عاما بعد معاناة طويلة مع مرض عضال.

الفنان و المصور و الرياضي الراحل، ارتبط اسمه بالخابور.. الحسكة.. الجزيرة.. سوريا، أجاد فن التصوير الضوئي وأبدع فيه حتى صار فناناً عالمياً.

لوقا من مواليد الحسكة 1955 م – عضو نادي التصوير الضوئي بدمشق ، و عضو نادي التصوير الضوئي / fiab / الدولي، يمارس الفن منذ طفولته، كما مارس الرسم والحفر على الخشب والموسيقا والرياضة .

والفنان لوقا يعد من أهم فناني التصوير الضوئي في محافظة الحسكة، حيث بدأت مسيرته الفنية منذ صغره، وأقام أول معرض تصوير ضوئي له سنة 1985، ومن ثم توالت مشاركته في عشرات المعارض الفردية والمشتركة أقامها في سوريا، وعدد من الدول العربية والغربية، حيث نال الكثير من شهادات التقدير والتكريم.

كما شارك في معرض اتحاد الصحفيين بدمشق عام 2000 بلوحات متعددة حول السدود ومشاريع الري، وكان أول معرض خارجي له في السويد في 17/11/2001 . باستوكهولم، بإشراف رابطة المغتربين السوريين .

يملك الفنان يوسف لوقا أرشيفاً، لا يقل عن ألفي لوحة متنوعة عن المرأة، الطفولة، العامل الفلاح، الأزياء الشعبية لكل أطياف المجتمع بمحافظة الحسكة: العربية، الكردية، السريانية، الآشورية، الأرمنية، الشيشانية.
الأرشيف التصويري المبدع الذي يملكه الفنان يوسف لوقا تيودوروس هو نتاج جهده الفردي الدؤوب و المجد دون أن تقدم له أي مؤسسة العون أو الدعم ، فهذا الأرشيف الفني يوثق الجوانب المادية والجمالية في ماضينا وحاضرنا.

كما يعتبر الفنان الراحل من مؤسسي رياضة ولعبة كرة السلة في محافظة الحسكة، إضافة لأنه كان أحد لاعبي نادي الجزيرة الرياضي في لعبتي كرة القدم و السلة، و بسبب حبه في خدمة الناس عمل قبل وفاته بسنوات كمختار لحيه ( حي الملعب البلدي ) .

وقد ودعت مدينة الحسكة فنانها المبدع أمس الجمعة الذي توفي بعيداً ( في مدينة اربيل العراقية ) .

رحل ” يوسف لوقا ” تاركاً خلفه ضحكته و جديته في العمل ومحبة الناس، وفي أرشيفه آلاف الصور التي توثق محافظة الحسكة على مدى عشرات الأعوام وتصور تراثها المادي والتقليدي العريق الذي يجسد جميع مكوناته .

( تلفزيون الخبر 5 – 4 – 2019 )

https://alkhabar-sy.com/wp-content/uploads/2019/04/FB_IMG_1554460460373.jpg

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *