آخر الأخبار

هنا يبدأ التاريخ .. قصص بقلم الكاتبة والإعلامية الأرجنتينية أنجي جارسيا



Angie García

هنا يبدأ التاريخ.بعد ظهر يوم السبت ، والسفر على الحرف اليدوية.وظائف تبادل الكتب ، منظمة للغاية من قبل القطاعات.الفنانون والكتاب والمؤلفونالأدب الخيالي ،المصورون ، كاريكاتير و رسوم متحركة ،أيضا المجلات للجميعمرات …
متوقع للغاية بعد الظهر!عيني لم يسبق له مثيلاقرأ وأخذ ملاحظة.كنت مهتمًا بكاتب واحدموضوع الرعاية الصحيةللأطفال …لقد اقتربت منها ، لقد جربتها من أجل كتابها ؛ وطلبت المقابلة برفق,الوصول برفق.في وقت إنهاء المحادثة ؛ وافق واحد قصير فتاة ، ترافقها عمتها ، كلتاهما على حد سواء مهتمتان في كتاب أدب رائع وعندما شاهد الميكروفون … سألتني عني وعن الأنشطة الصغيرة ، حملت كتابين بعناية في أيديهاوأقامتهما بحرص ، مع تفاصيل ظرف جميل.واحد منهم ، في لون ورقي دقيق مع حليب ، معظمه من الورق شفاف ،يمكن أن يرى أنه قد تم القضاء على الفضاء؛ مع تفاصيل من أشرطة مخملية مطرزة جميلة ، وقلب كبير ، مع صغيرفضي ، والذي يوجد من مركزه. تفاصيل فريدة …لفتني الاهتمام ، في عصره الصغير ، كان التعبير عنه صريحًا عند السؤال من قبل المؤلفين والمؤلفات . في لحظة دارت أمام عيني عناوين ذات صلة …اقترب مني واستقبلني بالكثير من السعادة ويسأل عن مقابلتني المشعة قدمنا ​​، لقد كا نت ترافقك عمتك … آنا تتبادل (الكلمات)مع هيلينيتا). بالكوافير كنت أعرف هيلينا ،كما أنها تخلص منه ، يتم استدعاء ذلك مثل أمي الخاصة بك.عيونك تلمع مع ضوء خاص ،وجهه أسومبرو قبل كل حساب ، حساب دابان الذي كان القارئ الحماسي. نحن تبادل بعض الكلمات ، وبالنسبة لبعض دقيقة أجبت على أسئلتك …عندما يصيبك بغزارة ، مع سالتيتوس مباشرة ، يرافقه … هيلينيتا – أريد الاتصال بالراديو .. !! اريد الاتصال بالراديو !!الآن ، لا تهتم.هيلينيتا – لن أتذوق ، لقد استمعت إلى الراديو معك أثناء قيامي بالواجبات وأنا أحب أيضا.آنج – إنهالا تسبب أي إزعاج. ديسيلينا هيلينيتا ، في أي درجة؟هيلانة – مررت إلى الصف الثاني.آني – آه تبدو أكثر فتاة.هيلينيتا – نعم … كل شخص يقول لي نفس …آنجى – لا تصبح سيئًا … عندما تذهب ، تريد أن تحبها
العمة -، في زيارة ..هههههههههه. ما أقوله دائمًا …! هاهالقد سئمنا من المشي ، وكنت شديد الحرارة في ذلك اليوم. نسيراجتماعات ونحن نلتقي ، في البنوك ، تحت صوتك كنوز ، بينما تستمتع بمشروب جديد.هيلينيتا – هل لديك برنامج الراديو الكثير؟آنجى – هذا العام ، سنتي الرابعة من البرنامج.هيلينيتا – كنت أود ، عندما يكون الأمر رائعًا ، لدي أيضًابرنامج الراديو. أسمي يستمع طوال الوقت للراديو … ومتىمرر موسيقى ، رقص فقط أمام المرآة … هههههههههههههالعمة – هيلينيتا .. !!آني – أنا أيضًا أحب الرقص. وتلقي الزيارات الشخصية مثيرة جدا للاهتمام ، الكتاب ، الغناءون ، الممثلون ، يشاركون فنونهم ،وترك القدمين ترقصان غنية جدا في الروح. العالم من الراديو! رائع .. !!إنه فضاء يسمح لنا بالسفر عبر الخيال ، والخبرات ،والحكايات التي تغذي الروح.اولحصول على الناس في لحظة … يمكنك تحفيزهم مع الكتابة ،ومرافقة المسافة ؛ إنها تقنية وتتيح لي الكثيرمن الرضا.هيلينايتا – كيف يوجد راديو في الداخل؟لا يوجد نزاع بين أكثر من إلينيتا – إلينيتا …هيلينايتا – أرغب في معرفة .. !!! – جيد ، في المبدأ الأكثر أهمية هو الهوائي ، الذي يسمح أنجيالتقاط بعض موجات ، ثم يتم تحويلها في إشارة من الراديو 
هيلينيتا – ههههههههههههههههه …آني – مكان إنشاء راديو ، يمكن أن يكون منزلًا ، أو فضاءًا معها لتقنيات اللازمة لنقل. يمكن صنع الراديومساحات مختلفة جدا.في معرض الكتاب الدولي ، بعض محطات الراديو من الأكثر أهمية. حيث يتم تجهيز كابينة الزجاج الفوري ، لذلك مكن أن يرى الزوار كيف تم تنفيذ البرنامج ، ومعرفة ذلك بالضيوف والترحيب بهم والحصول على صور مع روادك المفضلين.هناك أيضا محطات راديو مستقلة مستقلة ، والتي تم إنشاؤها للاتصال بشأن أنشطة واحتياجات مجتمعك ، كيف يكون الناسإنهم بعيدون عن المدينة. تبحثين عن أشخاص ، وعن أخبار معلومات حالة الطرق ، الأنشطة الثقافية ، البيئة ؛الأمن ، إلخ.اليوم قد تضاعفت وحافظت على استقلال المعايير.هناك تفاصيل مهمة ، يتم خياطة الجدران وتغطيتهاالألواح الصوتية. واحد منهم ، لديه نافذة زجاجية كبيرة مزدوجة ، ، دراسة كابينة الضوابط ، وأين هو* الفصل بين كل شىءوحدة التحكم في الصوت ، بحيث لا تتناغم الأصوات مع النقل.هل تعرف كيف يتم استدعاء؟هيلينا – ECبيرا .. !!!آني – SIII! ومن هناك ؛ المشغل يطال كل التفاصيل ليتم الاستماع إليه بشكل جيد ، بحيث يمكننا تلقي المكالمات ، والموسيقى وتنظيم كل شيء يصل إلى المستمع في إكسل

José María Bindi. Escritor. Docente. Vicedirector de escuela. AQUÍ COMIENZA LA HISTORIA. TARDE DE SÁBADO, RECORRIENDO UNA FERIA DE ARTESANOS. PUESTOS DE INTERCAMBIO DE LIBROS, MUY BIEN ORGANIZADA POR SECTORES. ARTESANOS, ESCRITORES, AUTORES DE LITERATURA FANTÁSTICA, ILUSTRADORES, COMICS E HISTORIETAS, TAMBIÉN REVISTAS DE TODAS LAS ÉPOCAS… UNA TARDE MUY ESPERADA.!! MIS OJOS NO DABAN ABASTO, PARA LEER Y TOMAR NOTA. ME INTERESÓ UNA ESCRITORA CON UNA TEMÁTICA DEL CUIDADO DE LA SALUD PARA NIÑOS… ME ACERQUÉ A ELLA, LA FELICITÉ POR SU LIBRO; Y LE PEDÍ UNA ENTREVISTA QUE AMABLEMENTE ACCEDIÓ. EN EL MOMENTO DE TERMINAR LA CONVERSACIÓN; SE ACERCÓ TÍMIDAMENTE UNA NIÑA, ACOMPAÑADA DE SU TÍA, AMBAS INTERESADAS EN LOS LIBROS DE LITERATURA FANTÁSTICA Y AL VER EL MICRÓFONO… PREGUNTARON SOBRE MI ACTIVIDAD. LA PEQUEÑA, LLEVABA EN SUS MANOS DOS LIBROS CUIDADOSAMENTE ACOMODADOS, CON HERMOSOS DETALLES DE ENVOLTORIO. UNO DE ELLOS, EN UN FINO PAPEL COLOR TE CON LECHE, CASI TRANSPARENTE, POR ESO PUDE VER QUE ERA DE PRINCESAS CELTAS; CON DETALLES DE CINTAS DE TERCIOPELO BORDÓ, Y UN CORAZÓN GRANDE Y PLATEADO, CON UN PEQUEÑO CUARZO ENGARZADO, QUE SOBRESALÍA DE SU CENTRO. ¡UN DETALLE ÚNICO… ME LLAMÓ LA ATENCIÓN, A SU CORTA EDAD, LO BIEN SE EXPRESABA AL PREGUNTAR POR LIBROS Y AUTORES. EN UN MOMENTO EN QUE MIS OJOS RELEÍAN TÍTULOS… SE ACERCÓ Y ME SALUDÓ MUY ALEGREMENTE Y PREGUNTANDO SOBRE MI ENTREVISTA RADIAL NOS PRESENTAMOS, ESTABA ACOMPAÑADA POR SU TÍA… UNA DEVORADORA DE POESÍA (PALABRAS DE HELENITA). ASÍ FUE QUE CONOCÍ A HELENA, COMO LO REMARCÓ ELLA, SE LLAMA IGUAL QUE SU MAMÁ. SUS OJOS BRILLABAN CON UNA LUZ ESPECIAL, SU CARA DE ASOMBRO ANTE CADA PORTADA, DABAN CUENTA DE QUE ERA UNA LECTORA ENTUSIASTA. INTERCAMBIAMOS ALGUNAS PALABRAS, Y POR UNOS MINUTOS RESPONDÍ SUS PREGUNTAS… CUANDO DE REPENTE, CON INTERMITENTES SALTITOS, ACOMPAÑADOS DE UN… HELENITA – ¡¡YO QUIERO LLAMAR A LA RADIO..!! ¡¡YO QUIERO LLAMAR A LA RADIO!! TÍA -YA ELENITA, NO SEAS IRRESPETUOSA. HELENITA – NO TÍAAAA, YO ESCUCHO LA RADIO CON VOS MIENTRAS HAGO LOS DEBERES Y A MÍ TAMBIÉN ME GUSTA. ANGIE – NO ES NINGUNA MOLESTIA. DECIME HELENITA, A QUE GRADO VAS? HELENITA – PASÉ A SEGUNDO GRADO. ANGIE – AHH PARECÉS MÁS CHICA. HELENITA – SI… TODOS ME DICEN LO MISMO… ANGIE – NO TE PONGAS MAL… CUANDO PASEN LOS AÑOS, VAS A QUERER QUE TE LO DIGAN. TÍA – JAJA, VISTE… ¡¡ LO QUE YO LE DIGO SIEMPRE…! JAJA ESTÁBAMOS CANSADAS DE CAMINAR, HACÍA MUCHO CALOR ESE DÍA; CAMINAMOS JUNTAS Y NOS SENTAMOS A CONVERSAR, EN UNOS BANCOS, DEBAJO DE COPIOSOS ÁRBOLES, MIENTRAS DISFRUTÁBAMOS DE UNA BEBIDA FRESCA. HELENITA – HACE MUCHO QUE TENÉS EL PROGRAMA DE RADIO..? ANGIE – ESTE AÑO, SE INICIA MI CUARTO AÑO DE PROGRAMA. HELENITA – A MÍ ME GUSTARÍA, CUANDO SEA GRANDE, TAMBIÉN TENER MI PROGRAMA DE RADIO. MI TÍA ESCUCHA TODO EL TIEMPO LA RADIO… Y CUANDO PASAN MÚSICA, BAILA SOLA DELANTE DEL ESPEJO… JAJA TÍA – ¡¡ HELENITA..!! ANGIE – A MÍ TAMBIÉN ME GUSTA BAILAR. RECIBO VISITAS DE PERSONALIDADES MUY INTERESANTES, ESCRITORES, CANTANTES, ACTORES, COMPARTEN SUS ARTES, DEJAN HUELLAS MUY ENRIQUECEDORAS EN EL ALMA. EL MUNDO DE LA RADIO ES ! MARAVILLOSO ..!! ES UN ESPACIO, QUE NOS PERMITE, VIAJAR CON LA IMAGINACIÓN, DISFRUTAR LOS RELATOS; Y LAS EXPERIENCIAS, QUE ALIMENTAN EL ESPÍRITU. LLEGAR A LAS PERSONAS EN UN INSTANTE… PODER MOTIVARLAS CON MENSAJES, ACOMPAÑAR A LA DISTANCIA; ES RECONFORTANTE Y ME DA MUCHAS SATISFACCIONES. HELENITA – CÓMO ES UNA RADIO POR DENTRO? TÍA DE ELENITA – ELENITA, POR FAVOR, NO MOLESTES MÁS… HELENITA – ¡¡¡ TÍAAA, QUIERO SABER..!!! ANGIE – BUENO, EN PRINCIPIO LO MÁS IMPORTANTE ES LA ANTENA, QUE PERMITE CAPTURAR CIERTAS ONDAS, PARA LUEGO SER TRANSFORMADAS EN SEÑAL DE RADIO. HELENITA – HHHAA… ANGIE – EL LUGAR PARA CREAR UNA RADIO, PUEDE SER UNA CASA, O ESPACIO CON LAS TECNOLOGÍAS NECESARIAS PARA TRANSMITIR. SE PUEDE HACER RADIO EN ESPACIOS MUY VARIADOS. EN LA FERIA INTERNACIONAL DEL LIBRO, SE INSTALARON ALGUNAS RADIOS DE LAS MÁS IMPORTANTES. SE PREPARARON INMENSAS CABINAS VIDRIADAS, PARA QUE LOS VISITANTES PUEDAN VER COMO SE REALIZA EL PROGRAMA, CONOCER A SUS INVITADOS Y SALUDAR Y SACARSE FOTOS CON SUS PERIODISTAS PREFERIDOS. TAMBIÉN HAY RADIOS INDEPENDIENTES, QUE FUERON CREADAS PARA COMUNICAR SOBRE ACTIVIDADES Y NECESIDADES DE SU COMUNIDAD, COMO SER PUEBLITOS QUE ESTÁN ALEJADOS DE LA CIUDAD. BÚSQUEDA DE PERSONAS, INFORMAR NOTICIAS DEL ESTADO DE CAMINOS, ACTIVIDADES CULTURALES, MEDIO AMBIENTE; SEGURIDAD, ETC. HOY DÍA SE HAN MULTIPLICADO Y MANTIENEN INDEPENDENCIA DE CRITERIOS. HAY UN DETALLE IMPORTANTE, LAS PAREDES SON ACOLCHADAS, CUBIERTAS DE PANELES ACÚSTICOS; UNA DE ELLAS, TIENE UNA GRAN VENTANA DE VIDRIO DOBLE, SEPARANDO, EL ESTUDIO DE LA CABINA DE CONTROLES, DONDE SE ENCUENTRA LA CONSOLA DE SONIDO, PARA QUE LAS VOCES NO SE ACOPLEN CON LA TRANSMISIÓN. ¿SABÉS COMO SE LLAMA? HELENITA – ¡¡PECERA.. !!! ANGIE – SIII!! Y DESDE ALLÍ; EL OPERADOR DIRECCIONA CADA DETALLE PARA QUE SE ESCUCHE BIEN, PARA QUE PODAMOS RECIBIR LLAMADOS, PASAR MÚSICA Y ORGANIZAR QUE TODO LLEGUE AL OYENTE EN EXCELENTE CALIDAD DE SONIDO. INTERESANTE NO? HELENITA – SIIII ¡!! YO QUIERO IRRR….. ANGIE – HE PASADO UNA TARDE HERMOSA CONVERSANDO CON USTEDES. YA ES TARDE; TENGO QUE VOLVER A CASA. REALMENTE FUE UN GUSTO CONOCERLAS, Y ME GUSTARÍA VOLVER A VERLAS, SI EN ALGÚN MOMENTO DESEAN VISITARME, SERÁ UNA INMENSA ALEGRÍA. AQUÍ LES DEJO MIS DATOS DE CONTACTO. TÍA – MUCHAS GRACIAS ANGIE, UN GUSTO CONOCERTE. CLARO QUE LLAMAREMOS, SEGURAMENTE TE PEDIREMOS QUE NOS DEDIQUES UNA CANCIÓN Y TE SALUDAREMOS… NO ES CIERTO HELENITA? HELENITA – SI TÍA. YO ESTOY MUY CONTENTA DE CONOCER A ANGIE. ANGIE – ¡¡ LES QUIERO DAR UN ABRAZO DE DESPEDIDA.. !! PARA MÍ, TAMBIÉN FUE UNA ALEGRÍA HABERLAS CONOCIDO. (SE DESPIDIERON ALEGRES, CON LA PROMESA DE LLAMAR A LA RADIO). Les doy la bienvenida a “De vos, de mi, de nosotros” con Angie García. Un saludo afectuoso a los oyentes, que semana a semana nos acompañan. – ¡¡¡ Buenas tardes Karín..!! (Nuestra operadora técnica). “Recuerden, que la línea telefónica se encuentra abierta para recibir llamados.” Le doy la bienvenida también, a nuestros amigos anunciantes. Hoy es un día de fiesta; retrocederemos al año 1817, donde nuestra historia como pueblo y Nación nace. En este día, deseo rendirle especial reconocimiento a nuestro héroe de la patria; el General Don José de San Martín, cumpliéndose este año 2017, doscientos años, en el que nuestro Libertador de América, realizó el cruce de los Andes. Nos vamos a una pausa comercial… enseguida estoy nuevamente con ustedes, conversando y recordando a nuestro héroe de la Patria.

Angie García

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *