آخر الأخبار

الدريكيش.. بلدة المياه المعدنية والطبيعة الجميلة الخلابة


تعتبر من أهم المصايف الجبلية في الساحل السوري تقع على سفح جبل بازلتي يشتهر بينابيعه المعدنية الرقراقة ويرتفع حوالي 550 متراً عن سطح البحر تتدفق ينابيع المياه المعدنية فيها بين الغابات في العديد من مناطقها وكثرها غزارة  نبع الدريكيش الذي يتميز بنقاء مياهه وصفائه وهو معروف على مستوى العالم كمياه معدنية وتصل غزارته الى حوالي ٨ أنش يزوره من يطلب علاجا.

تتميز بطبيعتها الخلابة وغاباتها المزركشة بالسنديان والبلوط والدلب والغار والريحان والتوت ولها أهمية بسبب الموقع الآثري بالمدينة تحيط بها الطبيعة الرائعة من كل جانب وتنتشر الفنادق والمطاعم والمنتزهات الجبلية الرائعة، وتتمتع المنطقة بجو معتدل جميل وطبيعة ساحرة مما يجعلها مقصدا للسواح.

هناك الكثير من المعالم الطبيعية في دريكيش ومحيطها مثل الينابيع العذبة المتدفقة والأنهار التي تجري بين الغابات التي تضم الأشجار المعمرة التي يبلغ ارتفاع بعضها أكثر من 20 مترآ وقطر ساقها يزيد على المترين وطبيعة ساحرة في غاية الجمال، حيث بين هذه الغابات وعلى الينابيع تنتشر المقاهي والاستراحات وهناك عدد من المغر والكهوف أهمها مغارة بيت الوداي التي تعد من أجمل المغارات في العالم وقلعة الشيخ ديب وكذلك حصن سليمان الذي يبعد عن دريكيش بحدود 20كم والاثار الرومانية.

اضافة الى طبيعتها ومياها تتميز بسدها الذي يقع قرب قرية الدلبة على نهر قيس تطل عليه عدة قرى يبلغ طوله 276 مترا عند القمة وارتفاعه 41 مترا وتشكلت خلف السد بحيرة الدريكيش ويبلغ طولها 1 كم ومتوسط عرضها 350 متر تنهي عند نبع الدلبة المغذي لها دوما و هو مصدر رئيسي لمياه الشرب في المنطقة .

يعطي تغذية باطنية للينابيع الجوفية تبلغ 23 مليون متر مكعب عدا سعته التخزينية الظاهرية البالغة 6 مليون متر مكعب وهو  مبني على نهر قيس الذي يمثل أحد روافد نهر حصين البحر ، حيث تبلغ موارده المائية 76 مليون متر مكعب بفضل معدل هطل مطري يزيد عن 1200مم سنويا

وفي المدينة معمل لتعبئة المياه المعدنية الشهيرة بنقائها وعذوبتها وهو من أوائل المعامل للمياه المعدنية في المنطقة، وكذلك تشتهر الدريكيش بتربية دودة القز وصناعة الحرير الطبيعي التي عرفت واشتهرت به وكذلك بأشجار الفاكهة والطبيعة الجميلة ذات الجبال والغابات والجو الجميل البارد في فصل الصيف.

وتقع على سفح أحد الجبال المكللة بالخضرة والغابات يتراوح ارتفاعها بين 480 م و550 م، ويبلغ عدد سكانها 120 الف نسمة، وهي مركز منطقة يتبع لها 110 قرى متوزعة على ثلاثة نواحي تنتشر فيها المحلات التجارية ومراكز تخصصية ومقاهي إنترنت وكافة مرافق الخدمات .

وبفضل مناخها المعتدل صيفا وغزارة ينابيعها  وجمال طبيعتها تعد من اجمل المصايف والمنتجعات السورية حيث تحتوى مع القرى المحيطة بها مئات الينابيع المتدفقة من باطن الجبال  اضافة الى المقاهي والمطاعم المنتشرة بين احضان الطبيعة والفنادق السياحية واماكن الاقامة، وأماكن التخييم ورحلات السفاري بين الجبال والوديان المليئة بالكنوز الأثرية .

يذكر المؤرخون أن اسم الدريكيش مشتق من الآرامية السورية القديمة بمعنى المحطة الصغيرة، وفي المدينة ومحيطها العديد من الأثار التي تعود لحقب زمنية مختلفة تعرضت المدينة في تاريخها لحريق كبير عام 1838م، ومرت بها الحضارات التي انتشرت في مناطق جبال الساحل السوري.

خضعت الدريكيش للفينيقيين منذ فترة قبل الميلاد وحصن سليمان الأثر الفينيقي ما زال شاهداً حتى الآن ، سيطرت عليها الممالك الآرامية المتعددة وهاجمها الفرس وحكموها حتى سقطت بيد اليونان عام 333 ق.م, بقيادة الاسكندر المقدوني ثم حل الرومان محل السلوقيين عام 64 ق.م حررها العرب من الروم عام /638/م بقيادة عبادة بن الصامت النوفلي في النصف الثاني من القرن السابع الميلادي بأمر من عبيدة بن الجراح حيث انتشر فيها الدين الإسلامي و قد أزاحت اللغة العربية كل اللغات التي كانت سائدة قبلها.

أتت إلى الدريكيش هجرات عربية من طي – كندة – حمير – همذان وخضعت للحكم الأموي والعباسي وكانت بلاد صافيتا التي مركزها الدريكيش تمتد من سهل عكار إلى البيرة ومن تلكلخ إلى الشيخ بدر ومنطقة طرطوس

وهناك العديد من الاعلام في الادب والطب والفن والشعر كالفنان العالمي غسان مسعود والروائي احمد يوسف داوود والشاعر حامد حسن والشاعر الراحل نجم الدين الصالح والمحامي في القانون الدولي الدكتور الراحل محمد الفاضل وغيرهم الكثير.

فؤاد حسن حسن …..نفحات القلم

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *