آخر الأخبار

نشوة نصر


لامست أنامله عنقي …احسست بها من الزمن البعيد كنا بعبث طفولي نتعارك بمصارعة صبيانية بريئة فيحاول ان يصرعني …يحيط بذراعيه على عنقي ويمسك عنقي اتركه أحيانا ليشعر بنشوة الانتصار فيصرعني احيانا  لتنقلب الحالة غالبا ووافك يديه عن عنقي ليتذوق مرارة الهزيمة فاصرعه ارضا ثم امد له يدي لينهض واعانقه تصافيا بالقلوب …لكني أشعر أيضا ان في قلبه بضع حسد وغيرة من قدرتي على غلبته.

 ومع لحظات الشباب انغمس هو في غياهب التلوث فبات يرمقني دائما من دنس ملاهيه لعله يدعوني الى عالمه…. ولما مل ملذاته اقترب ظنا الى الله وقد اصطحبني معه ذات يوم الى مسجده فركبنا حافلة عامة ولما مدت المرأة يدها ليساعدها على الصعود الى الحافلة يداه قيدتهما ذهنيته فسارعت انا  بنحو لاشعوري لامسك يدها مساندا واجلسها على مقعد بقربي …

لكننا لما اقتربنا من المسجد نزلنا من الحافلة فبدأ ينهرني ويزجرني عما صنعته مع تلك المرأة من مساعدة قائلا: وهل تستحق تلك المرأة الأجنبية السافرة ان تنقض وضوئك وطهرك وانت على مذهب وشرعة ينقض فيها الوضوء إذا لامست امرأة …. اجبته على الفور: انا على مذهب الإنسانية وشريعة المحبة …. فلم يرق له جوابي هذا بل أكملنا بصمت الى المسجد ليصل الى شيخه ويبدي له امارات الخضوع ويعرفه علي …. بل زاد بالأمر ريبة ان همس بأذن شيخه كلمات ليرمقني الشيخ بنظرات لم ارتح اليها ….

لم يعجبني ذاك المجلس ولم اكرر ذهابي معه الى ذاك الشيخ واخذت أبدى له انزعاجي مما يلقى من تعاليم …وافترقنا من زمن 

ثم جاء اليوم الذي كنا فيه بضعا من الرجال مقيدين ونلبس لباسا موحدا برتقالي اللون وخلفنا أيضا رجال مقنعين بلباس اسود اركعونا ارضا وغصبا وتلا علينا اميرهم امر تطهير الأرض من دنسنا كما ادعى وكانت الإشارة ببدء العملية …

وتلك الانامل التي لامست عنقي هي نفس انامل من كان صديقي وبمثل أخي فهوى بخنجره الحاد على اوداجي …..ولعله انتشى بنصره هذا علي ؟؟؟؟

 فهل انتشى بالنصر ام تلك هزيمة مقنعة بالنصر؟

#احسان جحجاح- حلب

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *