آخر الأخبار

العجلات المحظورة


تحية الى النواعير السورية وحرفييها

تأليف : ماريون كودير Marion Coudert

بمشاركة المصور نيكولا كامواسون Nicolas Camoisson

الناشر : ICI & LÀ

تاريخ النشر : 2016/04/20

عدد الصفحات : 176

اعداد : د. سمير ميخائيل نصير

المؤلفة : ناشرة وكاتبة, تعيش في مدينة بوردو الفرنسية, نشرت قبل هذا الكتاب, كتابا آخر عام 2014 عن سورية ولبنان بعنوان : بلاد, في زمن هشاشة الشرق. تمتلك مع المصور نيكولا كامواسون دار النشر ICI & LÀالتي طبعت هذا الكتاب.

*- منذ عام 2003، عملت المؤلفة مع المصور على نواعير حماة وهندستها المعمارية وتاريخها وطريقة عمل الحرفيين الذين يصنعونها.

*- في عام 2008 بإسبانيا, تم اختيار الناعورة كآلة فريدة في العالم للاشتراك بمعرض ساراغوسا Zaragosa الدولي. فصنعوا مع حرفيين من حماة ناعورة عجلتها بقطر 16.5 متر أسموها ناعورة السلام.

*- جاء في مقدمة الكتاب :

– أولئك الذين يعرفون سورية، أحبوها.

– هم يعرفون أنها ليست أرضًا للدم والنار.

– إنهم يعرفون أنها أرض بيضاء، جميلة لأشخاص رقيقين وحالمين متميزين.

– هي أرض النجوم التي يتتبعها الأطفال في الليل.

– هي أرض زرقاء حيث تختلط الصحاري بأفق الصباح.

– أرض خضراء لرجال متواضعين.

– أرض للتعرف على عبق الفاكهة ورائحة الخبز.

– أرض صفراء حيث الأمل يعبرها فيطورها ليجددها في كل موسم.

– أرض اخترعت اقلاع عجلات كبيرة من الخشب, فنصبتها ملكات على نهر العاصي.

*- جاء في مضمون الكتاب :

– كتاب عن نواعير مدينة حماه في سورية، عن قوتها، جمالها، تاريخها ونبل دورها.

– نواعير حماة، عجلات مياه كبيرة على نهر العاصي في سورية.

– فريدة من نوعها في العالم.

– مصنوعة بالكامل من الخشب، تدور بفضل قوة النهر، فترفع المياه وتعيد توزيعها.

– تمثل هذه النواعير مثالا يحتذى به لبيئة الغد.

– بقي من هذه النواعير حتى الآن 21 ناعورة, بينما كان عددها في النصف الأول من القرن الماضي 140 ناعورة.

– هذه النواعير تسحب المياه من نهر العاصي، لإيداعها في القنوات المائية لتروي حماة ومناطقها.

– تُظهر صور الكتاب من ناحية أولى تزاوج النواعير بالماء والضوء، ومن ناحية ثانية عمل الحرفيين الذين يبنون هذه العجلات الخشبية العملاقة (أكبرها قطرها 21 مترًا).

– هذا الكتاب هو تكريم لعجلات حماه الكبيرة التي يعد انتشارها في المستقبل ضمانة لبيئة أفضل.

*- أصدقائي… عندما نقرأ من قلم غريب…”أولئك الذين يعرفون سورية، أحبوها”… يتعثر الكلام في حنجرة كل منا… لنحب بعضنا كي نعمل ونقدم لسوريتنا… فهي اليوم بأمس الحاجة لنا.

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *