آخر الأخبار

مكسّرات ما بعد التراويح.!


 * قصة قصيرة / عبد الباقي قربوعه. الجزائر.

  رمي السجاد في الزاوية والتفت إلى زوجته:

  –   ورّاه رب الدومين؟،

  في الناحية الأخرى البنت حزينة لأنه بلغها خبر بأن حبيب القلب ذهب إلى مسجد آخر قيل بأن إمامه يقرأ بصوت شجي..

  حلفت أمام أمّها أن تلحق به في الليلة الموالية، وراحت توصي أخاها الصغير بأن يحرص فيكتب رقم هاتفها على نعله، بعد التراويح كلمها فردّت عليه:

–  وراءك، وراءك حتى وإن نويت الذهاب إلى جهنم.!

 تزوجها ثم منع عليها الذهاب إلى المسجد.!

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *