آخر الأخبار

الدراجات النارية

خليل عبد اللطيف البدراني


ظاهرة قديمة متجددة

_ مع اقتراب عيد الفطر السعيد ، بدأ الناس بالتسوق لأطفالهم ، أو الترويح عن النفس بعد فطور رمضان من خلال شارعين اختزلا مدينة دير الزور ( شارع الحوض وشارع حسان العطرة ) اللذان اكتضا بالبشر من مختلف الأعمار ، رافقها داء مزمن في مدينتنا ، داء سوء استخدام الدراجات النارية من قبل فئة طائشة من شباب مدينتنا . وأضحى هذا الداء مستعصياً لا علاج له إلا البتر ، وقالوا في الأمثال ( آخر العلاج الكي ) لأن الأمر لم يتعدى فقط الحوادث المتتالية بل رافقها حماقات كخطف الحقائب من أيدي النساء أو المصاغ الذهبية وغيرها ….وما ينطوي تحت هذه الحماقات من حوادث ذهبت بأرواح كثيرة من الشباب والأطفال و..وو …فذهب الصالح بالطالح ممن يستخدم هذه الألة المميتة . هل ركوبها لكي يستخدمها السفهاء في أعمال قذرة لا تمت للأخلاق من خلال حركات بهلوانية وتلطيش تؤذي صاحبها وغيره من المارين ؟ أم لتسهيل تنقل المواطن والموظف وصاحب العمل الذي يكسب منه قوت عياله ويؤمن احتياجاتهم ؟ وخاصةً في ظل ارتفاع أسعار الوقود وأجور التنقل بين الأحياء ومعظمهم لايستطيع دفعها ، فكانت هذه الآلة تيسر لهم أعمالهم .

ودائماً المقولة الخالدة يجب أن تبقى حقيقة وواقعاً ملموساً في كل زمان ومكان ( الشرطة في خدمة الشعب ) . هذه الخدمة التي توفر الطمآنينة وتيسر أداء العمل . والأخذ على أيدي العابثين بأمنه وسلامته ، عليهم استئصال هذه الظاهرة المقيتة التي يعبث بها فئة قليلة من خلال تحديد فئة عمرية يسمح لهم بركوب هذه الدرجات ، والشروط الواجب حصوله ودراجته عليها ، والتدقيق على رخصة القيادة ومالكها . وأن يمنع المرور أثناء الذروة في الشارعين المذكورين لازدحام الناس فيها . وشروط أخرى تؤمن السلامة للمواطنين أهل الحال أعرف بها . ومن يخالف هذه الشروط تطبق بحقه القوانين النافذة .

الهدف من هذا الكلام هو خير الوطن والمواطن ، ومن هم في خدمة الشعب.

وليس القصد منه الاساءة لأحد . وأن نكون جميعاً في موقع المسؤولية لخدمة وطننا ولحفظ سلامة الموطنين …

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله