آخر الأخبار

عرفت الصبر في كفّيكِ يا ليلى


محمد حسام الدين دويدري_ حلب

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

سألت الليل عن ليلى =فقيلَ: “زمانُها ولّى

فلا تركضْ وراء سراب=من درسوا  كمن ضلا

ليلقى  لسع ما يجني=ويشقى حيثما حلا ّ

 فليلى قي مدى الماضي=شرودٌ يُذهِبُ العقلا

وأحلامٌ مزركشة=بوردٍ يحشد النَحلا

فلا ينجو من البلوى=سوى من مات أو كَلاّ

ألا يا شاعراً كالطير=ينظرنا من الأعلى

وعبر مسارب الأحلام=يُبْصِرُ شوكَنا فُلاّ

رويدَكَ لا تَكُنْ قَيساً=وصُنْ أنفاسَكَ العجلى

فكم من شاعرٍ  سُمِلتْ=رؤى عينيه فاعتَلاّ

وكم من عاشقٍ حفر =الجوى مثواه أو ذلا

ذرونا من هوى سُُعدا=ومن قيسٍ ومن نجَلا

فلا مرحى لما حلِموا=بلا وصلٍ ولا أهلا

وأوّاهٍ لما خسروا=لأيامٍ ثوت حُبلى

فما ذاقوا صُنُوفَ العيشِ=بين رحابها الجُلّى

وما كانتْ أصابِعُهُمْ=بعيداً تنشد الحَلاّ

فهم من أضلعٍ خُلِقَتْ=تحبّ الغيث والوَصلا

وليس العيش غير أطايب=تُجْنى ولا أحلى

وغير وصال من تُنشيكَ=خمرة ثغرها الجزلى…”

رفعتُ إلى السما عَينَيَّ=أرجو العون والفَضلا

فقد ألفيتُ في صَحبي=جُمُوحاً زاد أو قلاّ

يرى في العيش جرف رحى=لقهر قلوبنا سُلا ّ

و دحر صمود عزّتنا= بنارٍ تصهر النَصْلا

لنحيا عمرَنا الباقي=على شهواتنا السُفلى

ونسعى بين منهَمكٍ=بجمع المال قد زلاّ

وبين مضيَّع في موقد=الشهوات يتدلى

 يرى في الجنس قوته=وينسى العهد والأصلا

تُحيطُ به أفاعي التيه=حتى يبلع الوحلا

ليَفنَى في مآسِنِهِ=ويبقى ذِكرُهُ  جَهلا

*=*

ألا يا لائمي لولا=صلاح طريق من صلّى

 ومن عاش التُقى وَرَعاً=وحبّاً يُبْلِغُ السؤلا

لما جازت خلافتنا=ولا كنا بها أولى

 نصونُ وصيَة الرحمن=في فرقانه الأغلى

ونسعى للفلاح كما=أراد الخالق المولى

فحلو العيش ليس سوى =عطاءً خالداً أبلى

به تسمو بيادرنا=ويبقى الروض مخضلاّ

وطيب العيش في الآمال=تنشر فوقنا الظِلاّ

لتحمينا من اليأسِ=الذي يُبلي ولا يبلى

*=*

أخي لا تُلْهِكَ الدنيا=وكُنْ لنمائها حَقلا

فخير الخلق مَنْ يُعطي=ومَنْ بالعلم قد هَلاّ

أرى ليلايَ في كَبِدِي=هدوءَ النفس والمُجلا

ففي يدها عزائمنا=يقينٌ يُنْضِرُ المَحْلا

هي الأمّ التي مَنَحَتْ=بلا شُحٍ ولا تُكلى

وأفنَتْ عمرها لكمال=أخلاقٍ هي الفُضلى

فلا تجعل عذوبتها=أُجاجاً خالط الرملا

بما ترميه من أشلاءِ=قَذْفٍ يُحْسِنُ الصقلا

وكُنْ مسرى عذوبتها=فقُُدْ بخصالكَ الرَحْلا

وكُنْ نبعاً من الإيمان=يُثري ماؤه النَهْلا

ترى ليلى لِما خُلِقَتْ=وترضي الله لا يقلى

فنبعُ الصبر في يدها=وخير خصالها المُثلى

………………

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *