آخر الأخبار

معرض للصورالضوئية في قاعة دار البعث تحت عنوان “سورية قائداً وجيشاً وشعباً ومؤسسات انتصار وبناء”

انطلاقاً من أهمية المعارض ودورها في زيادة دوران عجلة الإنتاج وإظهار سير العملية الاقتصادية بأشكالها المختلفة فضلاً عن دورها في التسويق والترويج وتوثيق الانجازات افتتح اليوم معرض الصور الضوئية الذي تقيمه دار المفضل للطباعة والتوزيع والنشر في قاعة دار البعث تحت عنوان “سورية قائداً وجيشاً وشعباً ومؤسسات انتصار وبناء” وذلك بحضور معاون وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية بسام محمود حيدر وعدد من الشخصيات الرسمية ومندوبي الجهات العامة المشاركة في المعرض .

وبين المدير التنفيذي للدار الصحفي دريد سلوم أن فكرة المعرض تنبع من ضرورة عرض المنتجات التي تقوم بها المؤسسات والشركات سواء في القطاع العام أو الخاص وسيما أن هذه المؤسسات صمدت خلال الأزمة وتابعت أعمالها ونشاطاتها متحدية كافة الظروف الصعبة وكثير منها قدم رؤى واضحة وعملية حققت قفزة نوعية في مجال عملهم ومنهم من طور العمل ونفذ اعماله بسوية وجودة عالية مما استدعى تسليط الضوء عليها على مختلف أعمالها ونشاطاتها كتحفيز لباقي المؤسسات ممن لم يتسن لها العمل كما ينبغي وإضافة لكون المعرض فرصة حقيقية لتوثيق هذه الأعمال من خلال صور المنتجات والاعمال وتقديم صورة واقعية للبصر والبصيرة للنصر المنجز إيماناً منا جميعاً بضرورة المساهمة في عملية التنمية الاقتصادية التي تشهدها سورية .

وأضاف سلوم لأهمية المعارض وانعقادها بشكل دوري لدورها في التقاء جميع الفعاليات ذات الصلة وتواجدها في مكان واحد مما يعطي فرصة حقيقية للتقريب فيما بينها وتعزيز التعاون مما يسرع من عمليات التشبيك بينها وبالتالي إعطاء زحم لتطوير الخبرات والتعاون والحصول على مخرجات حقيقية تنعكس على الجميع بالخيروبالنتائج الايجابية ولفت إلى فكرة معارض الصور الضوئية تعطي صورة حقيقية للمنتج وتوثق هذه المنتجات بأقل تكلفة ممكنة وتحقق جدوى عالية كونها تلخص عمل هذه الجهة أو تلك وتظهر نشاطاتها وملخص أعمالها بأسلوب راقي ومميز تعطيه الألوان رؤية بصرية تنطبع في الذاكرة وتحقق الغاية والهدف من عرضها ,وشارك الجهات ب 300 لوحة ضوئية مصممة بشكل مميز وأسلوب فني راقي يحاكي الواقع ويظهر الأعمال الحقيقية لمنجزات الجهات العامة التي ثابرت وعملت بجد خلال الأزمة .

وبينت الصحفية انتصار أحمد صاحبة دار المفضل والمدير المسؤول لمجلة الموارد :أن المعرض الذي يستمر حتى يوم الأربعاء الجاري يمثل رسالة واضحة بأن سورية ما زالت تنبض بالحياة وأن وتيرة العمل والإنتاج ما زالت مستمرة مبينة أن الصحفيين نقلوا الصورة الحقيقية لعمل المؤسسات وأعطوا خلفية عن هذه المنجزات ولا سيما أن العديد من الشركات استمرت بعملها رغم ما تعرضت له من عدوان .

 

يذكر أن المعرض انطلق اليوم وسيستمر لغاية يوم الأربعاء 17 من الشهر الحالي ويستقبل زواره من العاشرة صباحاً حتى السادسة مساءً

منار الزايد  

 

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله