نفحات القلم - الدكتور طارق الشيخ وحوار مع الطبيعة في افريقيا
الرئيسية بحث  

pen

  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
اخترنا لك حوار النفحات مع المخرج محمد وقاف ---  || إعادة إعمار سورية حقيقة بدأت وتركيز على دور لبنان.. ومؤتمر في بيروت يوم الإثنين  || وزير الصناعة يفتتح معرض بروديكس2018 لتجهيزات وآلات المعامل في مدينة المعارض بمشاركة أكثر 50 شركة  || السياسة والعواطف  || // أنا الجندي //  || انطلاق فعاليات معرض تجهيزات المعامل وتصنيع وبيع خطوط الإنتاج بروديكس2018  || حملة نظافة ضمن فعاليات مهرجان القلعة والوادي.  || من قلعة الحصن ينطلق الإفتتاح الرسمي لمهرجان القلعة والوادي 2018  || حافظ الأسد .. الرجل الذي رفض التوقيع .. فجعل سورية فوق الجميع  || قنابل (إسرائيلية) الصنع في مستودع أسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف حماة الجنوبي  || الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني.  || *أول كتاب للمبدع الفراتي الصغير عبد الله سراج جراد.  || الجزائري رياض محرز ... ثالث أغلى صفقة في الميركاتو الحالي  || الجــــــــــــــــزائــــــــــــــــــــــر مهرجان تيمقاد الدولي سيكون في 26 من هذا شهر  || هجرتك  || أحوال الطقس  || اجتـماع هلسـنكي : . بين رئيس منتصر ، ورئيـس لا يـزال يلملم جراحه..........  || حماية التراث السوري في ورشة عمل ودورة تدريبية في بيروت  || سورية تشارك بمنتدى ساو باولو للأحزاب والقوى اليسارية والتقدمية في أمريكا اللاتينية والكاريبي  || الرئيس الأسد يستقبل حسين جابري أنصاري كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة  || آخر ما نشرنا

حديث الضوء

الدكتور طارق الشيخ وحوار مع الطبيعة في افريقيا

تاريخ النشر : الثلاثاء 29 أغسطس 2017


 التفاهم مع الطبيعة


خلال أسابيع من وجودي في
افريقيا الغربية، لم أشاهد
احدا" يقطع وردة رغم كثرة
الزهور الجميلة .. ولا طفلا"
يحمل نشابة ( نقيفة ) يصطاد
بها طيرا رغم تواجدها في
كل مكان ..ولم أشاهد احدا
يمد يده إلى الفواكه المتدلية
في كل مكان من الاغصان ..
او يقتل سحلية او ضفدع ..
ويقولون : عش ودع غيرك
يعيش .

مررت ذات يوم بأرض غولف
فشاهدت جمعا من السواح
وجاء عامل افريقي يحمل
صينية فيها بقايا لحوم
ومراميط .. وصار يصفر
من فمه ، فبدأت نسور كبيرة
بالقدوم من السماء زاد عددها
عن المائتين فصار يلقي لها
اللحوم وهي تخطفها في
الهواء وتبلعها في ثواني .
قال الرجل لنا : ان صاحب
هذا المنتجع شاهد نسورا"
تحط يوميا" بهذا المكان
فقرر ان يحافظ عليها ،وصار
يطعمها من فضلات اللحوم
فتكاثر قدومها لهذا المكان
لشعورها بالأمان حتى زاد
عددها على الثلاثمائة.. عمر
بعضها يزيد على السبعين
عاما".. وصار المكان مقصدا"
للسواح .
--تذكرت صديقا"لي بديرالزور
ذهبت معه ليصطاد يوما".فدار
لمدة ساعة في بادية الجزيرة
ولم يصادف عصفورا"واحدا".
وفي عودتنا لمح نسرا"فوق
عمود هاتف فاوقف السيارة
ونزل وأطلق النار على النسر
وقتله وعاد وركب السيارة
تاركا النسر على الارض .
قلت له : لماذا قتلت النسر
وهو لايؤكل وعدو الزواحف
السامة . فقال: هل من المعقول
ان ندور لمدة ساعة ولا نجرب
حالنا بالصيد .

*الدكتور طارق الشيخ
اخترت لكم بعض الصور
بعدستي :

هل تود مشاركة هذا المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي ؟


صفحة جديدة 1
 


يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : حديث الضوء

..أكثر المنشورات قراءة في حديث الضوء

*حكاية الضوء

382 قراءة

أكثر المنشورات قراءة
يوجد حاليا, 40237 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
جميع الحقوق محفوظة@ 2018
Von :Dotcom4Host Deutschland