نفحات القلم - داعشية تروي قصص "تلذذها بتعذيب النساء"
الرئيسية بحث  

pen

  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
مـلـ (أم)ـل…  || ماذا تعلمنا من هذه الحرب القذرة؟؟  || *تحذير  || بلدة شتمة الجزائرية ...بسحر الطبيعة الصحراوية  || مصــــــير ممــــــــالك الخلـــــــيج العتيـــــــقة ومستقبــــــلها ؟  || قصة خديجة الفائزة فى المسابقة الوطنية لإبداعات الأطفال والناشئة بدولة تونس لطفلة عمرها 9 سنوات  || ( أنا ياسيدتي )  || لهفة ليببة بنكهةٍ سورية اقتصادية…  || نقابة أطباء سورية تصدر تعميم يثير الجدل  || هل من تقارب سورية تركي ؟  || مبادرة شباب المحبة ... تحيي حفلا في دار الأيتام  || رحيل الأديب الباحث ابراهيم ونوس  || رحيل المؤرخ والكاتب الليبي داوود حلاق  || المصل الثقافى لمواجهة الإرهاب "  || مساجد الأسكندرية التاريخية ودورها فى التنشيط السياحى  || نحو خطة ثقافية لمواجهة الارهاب :في اتحاد كتاب حمص  || يا رطوبة الأسرار الناعمةِ  || أسبوع ثقافي في مطرانية الروح القدس للسريان الكاثوليك في حمص  || الشربة فريك: من المطبخ الجزائري  || هذياااااان:  || آخر ما نشرنا

مجتمع

داعشية تروي قصص "تلذذها بتعذيب النساء"

تاريخ النشر : الأحد 10 سبتمبر 2017

 

داعشية تروي قصص "تلذذها بتعذيب النساء"

لقد استمتعت بتعذيب النساء. خاصة أمام آباءهن أو أزواجهن".. هكذا وصفت هاجر (25 عاما) شعورها لدى عملها في كتيبة الخنساء الداعشية، التي كانت مهمتها الأولى تحويل حياة النساء إلى جحيم.

ففي تقرير تذبح بصمت"  تحدثت المرأة  هاجر التي تركت داعش، عن دورها في الكتيبة سيئة السمعة.

وقالت هاجر للمدون أحمد إبراهيم إن كتيبة الخنساء فرضت عقوبات على النساء اللائي لا يمتثلن للنظام الصارم في الملبس أو اللائي لا يطعن أزواجهن من مسلحي التنظيم لتحقيق رغباتهم.

وأوضحت أن العقوبات شملت الاحتجاز في المعسكر الشرعي، أو الغرامة المالية التي تبدأ من عشرة آلاف ليرة  وتصل إلى مائة ألف، إضافة إلى الجلد، وتعنيف المعاقبة بواسطة "العضاضة"، وهي عبارة عن فكّ حديدي، في أماكن حساسة من جسمها، وصولاً إلى السجن.

وتقول هاجر:" كنت أستلذ بالانتقام من كل النساء وخصوصاً عندما يأتي وليّ أمر المرأة، كنت أذله أمام الناس كلها."

التهمة: إرضاع صغيرها

وذكرت أنه في حادثة "ألقينا القبض عليها في إحدى زوايا حديقة  منزوية ترضع طفلتها، وخيّرنا زوجها الذي جاءت به «الحسبة» لتعزيره على ما قامت به زوجته بين جلده وجلدها أو تعريضها للعضاضة، ولكن الزوجة أصرت على أن تتعاقب هي، واعتقدت أن العضاضة شيء مخفف عن الجلد، فاختارت العضاضة. لكنها أُدخلت على إثرها المشفى بسبب الجروح الغائرة في صدرها المُرضع."

ومع كل هذه الوحشية، فإن هاجر تشير إلى أن الأوروبيات كن أكثر توحشا، قائلة:" البريطانيات مثلا كن يتفاخرن بعمليات التعذيب الوحشية، والتي تقوم بالتعذيب بالعضاضة هي بريطانية".

وذكرت أن الكثير من عناصر التنظيم يعاملون نساءهم بعنف كبير، ولا ملجأ لهن كي يشكينهم.

ولفتت إلى دور آخر لكتيبة الخنساء وهو "إدراة الدعارة"، معتبرة أن طرق الزواج الداعشي ما هي إلا دعارة وتجارة بالنساء.

وقالت إن قيادية في الكتيبة تدعى أم سياف كانت تشرف على البيوت التي يخفي فيها التنظيم الإيزيدات المختطفات حيث كان يتم توزيعهن على المسلحين لاغتصابهن.

هل تود مشاركة هذا المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي ؟


صفحة جديدة 1
 


يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : مجتمع

أكثر المنشورات قراءة
يوجد حاليا, 13516 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
جميع الحقوق محفوظة@ 2018
Von :Dotcom4Host Deutschland