Loading...

صحة وعلوم

مراحل تحول الديناصورات العملاقة إلى طيور

تاريخ النشر : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017

 

 

بدأ تحول الديناصورات إلى طيور قبل حوالي 100 مليون سنة، وتشير دراسة جديدة إلى أن التغييرات خلال هذا الوقت اتجهت إلى ما هو أبعد من نمو الريش، وتشير الأبحاث الجديدة إلى أن هذا التحول كان مصحوبًا أيضًا بتغيرات عميقة في جماجم تلك الحيوانات، وأكد الباحثون أن النتائج تحوي أدلة مهمة حول الطريقة التي تتشكل بها الجمجمة استجابة للتغيرات في الدماغ.

 المغرب اليوم  - دراسة تكشف مراحل تحول الديناصورات العملاقة إلى طيوروكان الباحثون من جامعة ييل هم أول من تتبعوا الصلة بين تطور الدماغ وعظام سقف الجمجمة، وقال الدكتور بهارت-أنجان سينغ بولار، المؤلف المشارك في الدراسة: "عبر تحول الديناصورات إلى طيور، تحولت الجمجمة بشكل هائل وكبر حجم الدماغ، لقد فوجئنا بأن أحدا لم يتناول بشكل مباشر فكرة أن الأجزاء الأساسية من الدماغ - الدماغ الأمامي والدماغ الأوسط ??- مرتبطة بالعظام الأمامية والعظام الداخلية العلوية، وبينما أظهرت الدراسات السابقة وجود علاقة عامة بين الدماغ والجمجمة، إلا إن الصلة بين مناطق معينة من الدماغ والعناصر الفردية لسقف الجمجمة ظلت غير واضحة، وتتبع العلماء تطور الدماغ وشكل الجمجمة في السلالة بأكملها بداية من الزواحف إلى الطيور، ووجد الباحثون أن معظم أدمغة الزواحف والجماجم كانت متشابهة جدا لبعضها البعض، ولكن ارتباط الديناصورات الوثيق بالطيور كانت متباين، مع الأدمغة الكبيرة والجماجم المتضخمة من حولهم.

 المغرب اليوم  - دراسة تكشف مراحل تحول الديناصورات العملاقة إلى طيوروقال الدكتور بولار: "وجدنا أن هناك علاقة واضحة بين العظام الأمامية والدماغ الأمامية والعظام الداخلية والدماغ الأوسط،" ولإثبات النتائج التي توصلوا إليها، نظر الباحثون إلى أجنة السحالي، والتماسيح والطيور باستخدام المسح المقطعي، وأضاف: "نقترح أنه تم العثور على هذه العلاقة عبر جميع الفقاريات ذات الجماجم العظمية والتي تشير إلى علاقة تنموية عميقة بين الدماغ وسقف الجمجمة، ما يعنيه ذلك هو أن الدماغ ينتج إشارات جزيئية والتي توجه الهيكل العظمي بأن يتشكل حولها، على الرغم من أننا نفهم القليل نسبيًا عن الطبيعة الدقيقة لعملية التشكل تلك".

ويعتقد الباحثون أن النتائج تنطوي على أدلة هامة حول الطريقة التي تتشكل فيها الجمجمة استجابة للتغيرات في الدماغ، كما تابع الدكتور بولار بقوله : "في نهاية المطاف، واحدة من الرسائل الهامة القائمة هنا هو أن التطور هو أبسط وأكثر روعة مما يبدو، أن العديد من التغييرات المتباينة على ما يبدو, على سبيل المثال بالدماغ والجمجمة, يمكن أن تكون في الواقع سبب أساسي واحد ولا يمثل سوى تحول واحد ومتعدد
 المغرب اليوم - نفحات القلم ".

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : صحة وعلوم

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 11408 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع