Loading...

عربي ودولي

المشهد العربي والدولي

تاريخ النشر : الثلاثاء 12 سبتمبر 2017


المشهد الدولي


ـ قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنَّ الأمور في محافظة إدلب في الوقت الراهن تسير وفقاً لما اتفقنا عليه مع روسيا، ولا توجد أيّ خلافات مع موسكو بهذا الشأن، ومفاوضاتنا مع إيران لم تجلب أيضاً تناقضات إلى جدول الأعمال، وأعتقد بأنَّ مفاوضات سليمة ستستمر بعد اجتماع أستانا، وتتطور العملية بإيجابية.

ـ نفى السفير الروسي في لبنان الكسندر زاسبيكين، في مقابلة مع وكالة "ارنا" الإيرانية، أن تكون الغارة "الاسرائيلية" على منطقة مصياف السورية، رسالة لروسيا، مشيراً إلى أنَّ قضية الغارات مرتبطة بسوريا وحزب الله ولا علاقة لروسيا بالموضوع، وأكد على أنَّ روسيا تتعاون مع الجيش السوري وكل حلفائه بما في ذلك حزب الله، لمكافحة الإرهاب المتمثل بداعش و"جبهة النصرة" والمجموعات المتعاونة معهما، وروسيا تعتبر أنَّ القرارات الغربية المتخذة حول الطابع الإرهابي لحزب الله غير صحيحة.

المشهد المحلي

ـ قال قائد مقر مجموعة القوات الروسية في سوريا، الفريق ألكسندر لابين، إنَّ سلاح الجو الروسي نفذ، خلال 24 ساعة، أكثر من 50 طلعة جوية لدعم تقدم الجيش السوري في محيط منطقة عقيربات ودمَّر حوالي 180 موقعاً للمجموعات المسلحة في محيط المنطقة ذاتها. كما أضاف لابين، إنَّ قوات الحكومة السورية تمكنت حتى الآن من تطهير 85 بالمئة من مساحة البلاد من تنظيم داعش، مضيفاً أنَّ مسلحي داعش ما زالوا يسيطرون على نحو 27 ألف كيلومتر مربع من الأراضي السورية.

ـ قالت وزارة الدفاع الروسية، في بيانٍ لها، إنَّه خلال الـ 24 ساعة الماضية، رصد الجانب الروسي للّجنة الروسية التركية المشتركة الراصدة على خروقات نظام وقف الأعمال القتالية 6 خروقات، 4 في دمشق، 1 في درعا و1 في حلب. فيما رصد الجانب التركي 5 خروقات، 4 في دمشق و1 في درعا.

ـ دعا مسؤول "المكتب السياسي" في "لواء المعتصم - الجيش الحر" "مصطفى سيجري"، ومسؤولين اثنين في "حركة أحرار الشام"، هما "حسام سلامة"، ومسؤول "المكتب السياسي والعلاقات الخارجية" السابق "لبيب النحاس"، وأحد المسؤول السابقين في جبهة النصرة" "علي العرجاني"، "شرعيي"، "هيئة تحرير الشام" المستقيلان عنها، السعوديان "عبد الله المحيسني ومصلح العلياني"، إلى تبيان حقيقة ما يجري في صفوف "الهيئة"، وفضح المسؤول العسكري لـ "الهيئة" المدعو "أبو محمد الجولاني"، وأن يدعوَا المسلحين الأجانب إلى الانشقاق عن صفوف "الهيئة"، كما طالبوهم، بموقفٍ أكثر جرأة ووضوح من "الهيئة" يتناسب مع ضرورة المرحلة.

---------------
عرفات حمود عبد الجليل

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : عربي ودولي

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 28520 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع