نفحات القلم - الشاعرعزت دَلاّ في ذكرى رحيله
الرئيسية بحث  

pen

  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
اخترنا لك حوار النفحات مع المخرج محمد وقاف ---  || إعادة إعمار سورية حقيقة بدأت وتركيز على دور لبنان.. ومؤتمر في بيروت يوم الإثنين  || وزير الصناعة يفتتح معرض بروديكس2018 لتجهيزات وآلات المعامل في مدينة المعارض بمشاركة أكثر 50 شركة  || السياسة والعواطف  || // أنا الجندي //  || انطلاق فعاليات معرض تجهيزات المعامل وتصنيع وبيع خطوط الإنتاج بروديكس2018  || حملة نظافة ضمن فعاليات مهرجان القلعة والوادي.  || من قلعة الحصن ينطلق الإفتتاح الرسمي لمهرجان القلعة والوادي 2018  || حافظ الأسد .. الرجل الذي رفض التوقيع .. فجعل سورية فوق الجميع  || قنابل (إسرائيلية) الصنع في مستودع أسلحة من مخلفات الإرهابيين بريف حماة الجنوبي  || الجمعيات الأهلية والمجتمع المدني.  || *أول كتاب للمبدع الفراتي الصغير عبد الله سراج جراد.  || الجزائري رياض محرز ... ثالث أغلى صفقة في الميركاتو الحالي  || الجــــــــــــــــزائــــــــــــــــــــــر مهرجان تيمقاد الدولي سيكون في 26 من هذا شهر  || هجرتك  || أحوال الطقس  || اجتـماع هلسـنكي : . بين رئيس منتصر ، ورئيـس لا يـزال يلملم جراحه..........  || حماية التراث السوري في ورشة عمل ودورة تدريبية في بيروت  || سورية تشارك بمنتدى ساو باولو للأحزاب والقوى اليسارية والتقدمية في أمريكا اللاتينية والكاريبي  || الرئيس الأسد يستقبل حسين جابري أنصاري كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة  || آخر ما نشرنا

راحلون في الذاكرة

الشاعرعزت دَلاّ في ذكرى رحيله

تاريخ النشر : الأربعاء 13 سبتمبر 2017

ولد الشاعر عزت محمد دلا في قرية الدي من ريف القدموس بمحافظة طرطوس عام 1956 تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في القدموس ، ثم انتسب لجامعة دمشق ونال الإجازة في الآداب .
عمل معلمًا في المدارس السورية، ثم انتقل إلى الصحافة فعمل رئيسًا للقسم الثقافي في مجلة «جيش الشعب» الأسبوعية، ثم رئيسًا للقسم الثقافي في مجلة «البعث» اليومية، فرئيسًا لقسم المراسلين المحليين والدوليين فيها، كما عمل أمينًا للسر في فرع اتحاد الكتاب العرب في محافظة طرطوس.
كان عضو جمعية الشعر في الاتحاد العام للكتاب العرب بدمشق، وعضوًا في الاتحاد العام للصحفيين.
توفي الشاعر في 13- 9 - 1992 إثر نوبة قلبية .

آثاره الشعرية

- صدر له الدواوين التالية: «رماد من مجامر الكلمات» - مطابع الإدارة السياسية للجيش العربي السوري 1983 - دمشق، «نواتئ في الطريق إلى جهينة» - مطابع دار البعث - دمشق - 1984، «أوراق الشقاء» - مطبعة الهندي - دمشق - 1986، «لاتشي بسرك يا امرأة - اتحاد الكتاب العرب - دمشق - 1992، له ملحمة بعنوان «صهيل الرماد» - (دراسة وتحليل حامد حسن) - دمشق 1990.

ومن قصيدته ( أوراق الشقاء ) في ديوانه الذي يحمل ذات الاسم يقول :

ما عشـت أذكر في القدموس ملحمة
من الشقاء وأياماً هي الســـــــــــغبُ

أيام كنت على أبواب فاتحـــــــــــــة
هي البداية والأيام تحتســــــــــــــب

أيام كنا و( كانون ) برمتـــــــــــــه
برداً وثلجاً وريحاًُ كــــــــلها عطب

والنهر ثار وكم بالنهر من صــلف 
يختال تيهاً وردت تيهــــه الهضبُ

يا قرية ( الدي ) هل تبقى علائقنــا
هم وخوف وأسقام هي النســـــــبُ

هانحن نكتب للآتي ملاحمنــــــــــا
والشـعر نحن ونحن الفجر إذ نهب

إعداد : محمد عزوز

هل تود مشاركة هذا المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي ؟


صفحة جديدة 1
 


يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : راحلون في الذاكرة

أكثر المنشورات قراءة
يوجد حاليا, 40209 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
جميع الحقوق محفوظة@ 2018
Von :Dotcom4Host Deutschland