Loading...

أدب وثقافة وفنون

" امنح نفسك لحظة "

تاريخ النشر : الخميس 12 أبريل 2018




عندما تكون شخصاً مميزاً مديراً أو موظفاً ناجحاً في عملك تتصارع في رأسك الكثير من الأفكار التي تجعل منك شخصاً غاضباً فيما لو تلقيّت أي ملاحظة من شخص يفوقك رتبة وظيفية أو من مسؤول ما؟

فتبدأ بالحديث مع نفسك أو حتى مع الآخرين بأن هذه المرة هي الأولى التي أتلقّى فيها ملاحظة كهذه، بل وأنا على عكس تلك الملاحظة وبأن هذا الشخص نفسه الذي وجّه إليّ تلك الملاحظة لا يعرفني جيداً وأصلاً هو نفسه ليس أفضل مني.

وتبدأ برمي التهم فقد كان يستعرض أدائه أمام الزملاء وكان يريد إحراجي وليس من حقّه توبيخي أو تلقيبي بما إدعاه، عدا عن أن ملاحظته ليست في محلها وهو لا يدري ما الذي أقوم به من عمل ولم يكن فعله إلّا هجوم شخصي ولن يفيد العمل على الإطلاق.

ويتصاعد دخان الغضب من الأفكار لتنتهي بانتهاج العزلة بل واتخاذ القرار بترك العمل والانتقال.

فماذا لو أننا وبعد تلقي ما تلقيناه لم نفعل شيئاً أولم نفكر بهذا التفكير على الإطلاق؟

وماذا لو منحنا ذاتنا بعض الوقت لنفهم تلك الملاحظات قبل تقبّلها أو معاندتها وابتسمنا وبهدوء وشكرنا من قدّمها لنا بل واعتبرناها نصيحة؟

ثم لماذا لم يخطر ببالنا أن ننظر في عمق ردّ فعلنا والتمعّن على الأقل بما صدر منّا على الموقف من عبارات أو كلام؟

ريم شيخ حمدان

صفحة للطباعة


صفحة جديدة 1
 

شارك هذا المنشور على : Share

يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : أدب وثقافة وفنون

..أكثر المنشورات قراءة في أدب وثقافة وفنون

الأنف والشخصية

3547 قراءة

 

جميع الحقوق محفوظة

 
يوجد حاليا, 26381 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع