نفحات القلم - الشّعر ومأزق الورقة البيضاء
الرئيسية بحث  

pen

  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
  • 4ew
الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة || فارغٌ المكانُ إلاّ منك || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع . || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي.. || الاحوال الجوية لليومين القادمين ||
اخترنا لك الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || الجــــــزائـــــر : الشاعر الشاب محمد بوتران يفوز بجائزة المنارة  || فارغٌ المكانُ إلاّ منك  || أهالي حي الأرمن الحمصي يضيئوا أعلى شجرة للميلاد في مدينة حمص  || الصورة...بتحكي...في قاعة المعارض في المركز الثقافي في حمص  || الانسحاب الاجتماعي لدى الأطفال و الهروب من المجتمع .  || قضايا تربوية واجتماعية وحديث شيق في لقاء نفحات القلم مع الاديبة والمربية راغدة شفيق محمود  || البريج...معلم تاريخي قديم ..ولاتزال تحتفظ بعبق الماضي..  || الاحوال الجوية لليومين القادمين  || المؤتمر الثقافي السوري يبحث في يومه الأول العقلانية ومجابهة الفكر التكفيري وتحديات العصر الرقمي  || رسالة من أنثى ......... في سوقِ النخاسين  || جولة لوزير الاعلام في حماه  || .الوجـــــــود الأمريـــــــكي أسبـــــــابه، ودوافــــــــعه، والرحـــــــيل..........  || فتح الغموض  || هى والبحر .... قصيد للشاعر بركات الساير العنزى  || اضاءة على بعض نصوص الأديبة نرجس عمران  || ألمتني يا وطن  || رحيل مخترعة "الطابعة الإلكترونية" إيفلين بيريزين عن 93 عاماً  || المهترئ  || يوم عمل طوعي في مدينة السلمية  || أثقال سوريا في القاهرة  || آخر ما نشرنا

أدب وثقافة وفنون

الشّعر ومأزق الورقة البيضاء

تاريخ النشر : الأربعاء 13 يونيو 2018

 

الشّعر ومأزق الورقة البيضاء

مادونا عسكر/ لبنان

"أعتقد أنّ صمت الشّعر والعجز عن كتابته ومأزق الورقة البيضاء هي جميعها جزء من الشّعر نفسه. إنّها النّاحية الخفيّة من الكتابة الشّعريّة. إنّها ما يمكن تسميته ما وراء الشّعر أو ذاكرته الغائبة". (عبده وازن)

صمت الشّاعر الفرنسيّ بول فاليري قرابة الخمسة عشر عاماً قبل أن يكتب قصيدته الطّويلة الرّائعة "بارك الشّابة". ولعلّه صمت قسريّ يخشاه جميع الشّعراء ويشكّل هاجساً حقيقيّاً في حياتهم. ولعلّه شبح العجز الّذي يتراءى لهم كلّما تأكّد أنّ الشّاعر لا يكتب متى يشاء بل ينتظر لحظة وحيٍ تزلزل كيانه وتضرم فيه نار الشّعر فيكتب. قد تكون الفترة الزّمنيّة بين نصّ شعريّ وآخر سنوات، أو أيّاماً أو حتّى ساعات، فهل هو الوحي الّذي يصمت، أم إنّه الشّاعر الّذي ما عاد ينفتح على هذا النّور الموحى به؟ فمن العسير القول إنّ الوحي ينقطع، وذلك لأنّه خيوط نور تتجدّد كالخلق فيكون الإبداع. ومن العسير استحضار النّور عنوةً بهدف كتابة الشّعر. والشّاعر الّذي يصارع ورقته البيضاء لينتصر عليها أتى بنصّ فارغ هشّ فاقد للحياة.

قد يكون مأزق الورقة البيضاء كما يسمّيها الشّاعر الفرنسي مالارميه، هاجس جميع الشّعراء، لكنّه في الحقيقة ليس مأزقاً بقدر ما هو لحظة اتّحاد الوحي بالشّاعر ليكون الاثنان واحداً. فيستحيل الشّاعر هو القصيدة. ولئن كان الشّاعر يتعامل مع هذا الصّمت الشّعريّ كمأزق يضطرب ويخاف من فقدان القدرة على الكتابة الشّعريّة في حين أنّ الشّعر هو الّذي يكتبه وليس العكس. لا بدّ من صمت يفرض نفسه، إنْ على مستوى الوحي أو على مستوى الشّاعر ليتاح للّغة الجديدة أن تولد وتتفجّر من أعماق الشّاعر. فيكون صمت الوحي المتّحد بصمت الشّاعر ذروة الولوج في الشّعر لا أحد يتكلّم ولا أحد يسمع. لحظة تأمّل وارتقاء خالصين إمّا يدخلان الشّاعر في الصّمت النّهائي، وإمّا تولد قصيدة تُنسي ما قبلها ليتجلّى الإبداع خلقاً متجدّداً.

الشّاعر الحقيقيّ لا يكتب ذاته الّتي لا يعرفها يقينيّاً بل ينتفتح على نور الوحي يقطف ومضاته ليكتشف قدراته ويصغي إلى صوته الدّاخليّ، ويتعرّف على ذاته من خلال هذا الوحي. وكلّما تقدّم بالمعرفة ازداد التّأمّل والإصغاء وقد يبلغ هذا الصّمت الكبير الّذي يعتبره مأزقاً في حين أنّه القصيدة الأمّ، القصيدة الحقيقة الّتي هي الشّعر عينه. ومتى استحال الشّاعر لغةً بلغ منتهى العالم الشّعريّ وما عاد بحاجة إلى ورقة بيضاء يسكب فيها ذاته بل احتاج إلى كون أرحب يجسّد فيه هذه اللّغة/ القصيدة.

هل تود مشاركة هذا المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي ؟


صفحة جديدة 1
 


يمكنك تقييم هذا المنشور بالنقر هنا

المزيد من المشورات في قسم : أدب وثقافة وفنون

..أكثر المنشورات قراءة في أدب وثقافة وفنون

الأنف والشخصية

4514 قراءة

أكثر المنشورات قراءة
يوجد حاليا, 61640 ضيف/ضيوف يتصفحون الموقع
جميع الحقوق محفوظة@ 2018
Von :Dotcom4Host Deutschland