آخر الأخبار

( يا نرسيس )

وليد.ع. العايش

 

______ وليد.ع.العايش

 

لا تُقاطعيني هذا المساء

دَعْي الكلامَ يُرخي بِالظلال

فكلامُ الليلِ يمحوهُ النهار

وكلامُ النهارِ

يحتاجُ الرِجال

لكنَّ كلامَ المساءِ سيدتي

يمضي كالقضاء

ينقشُ كلَّ الحُروفِ على شظيّة

يركب كُلَّ مَطيّة

التاريخُ يا نرسيسُ

يُخَلِّدُ تغاريدَ المساء

دعيني أعترفْ

لا تُقاطعيني لحظةً

لا تكتبي فوق جبيني

أيَّ حرفٍ

لا تُسمِعيني صراخ الشمس

فإنّني أرجوكِ أنْ تكوني

كالقطّةِ الخرساءِ هذه المرّة

لفِّي بِأوراقِِ جريدةْ

كُلَّ ثرثرةِ النساء

في تِلكَ الشُقَّةِ الصَفْراءَ

على ضِفَّةِ شطِّ جميلِ

كُنْتِ ترتدينَ زَيكِ المألوف

شَعْرك الأشقر

كانَ يحتمي بلحن وِسادة

مِكْيَاجُك النرْجِسيِّ

يتربَّصُ خلفَ سِتارة

منْ ألفِ قرنٍ

عِندما دنوتُ للمرّةِ الأولى

مِنَ ثغرِ عليل

قُلْتِ : لا … لا أُريد

لكنَّكِ لمْ تتمنَّعي

ولمْ تمنَعي تِلكَ الموجة الحمْقى

أيَتُها الغافية فوقَ صدري

باللهِ عليكِ أنْ تقولي :

إنْ تَرَكّتّهُ أُمَّهُ

فما ذَنْبُهُ ذاكَ الخروف

دعيني أعترف …

لا تُقاطعيني هذه المرّة فقط

فإنَّ صدري يحترق

اِقذفي بِثرثرةِ النساءِ

في سَلّةِ مُهملاتٍ

أو في رُكنِِ زاويةٍ

كي أقولَ ما لديَّ

طالَ عُمْري …

وأنا أتربّصُ هذا المساء

فهلَّا تناسيتِ لحظةً

كُلّ ما قيلَ منْ غزلٍ

في رُدْفِ النساءِ

كمْ امتلات حقائبُهُنَّ

بالكذبِ المُبجّلِ

كُنتُ ذِئباً جائعاً

وكُنتِ أنتِ الفريسة في تلكَ الأمسيةِ

قُلتُ أُحبّكِ

كررتُها رُبما ألفَ مرّة

كما تتكررُ الدورةُ الصُغرى

راقصتكِ معَ أنني لا أجيدُ فنَّ الرقصِِ

كي تكوني كالخروفِ

على مذبحي … يا طريدة

ناورْتُ بِشتى الأساليبِ

دعوتُ ألا تكشفي عني الرداء

كُنْتُ في قمَّةِ التهذيبِ

وما يهمُّ الذئبُ

غيرَ إمساكِ الطريدة !

هَكذا كُنتُ

وهَكذا كُنَّا …

اِنْتَحلتُ صِفَةَ العاشقِ الأوحد

في هذا الزمان

أخبرْتُكِ همساً بأنَّه لا عبرةَ للمكان

وكُنتِ تُصدّقينَ

وقِطعةً منْ كُنوزكِ

تخلعينَها فجأة …

ذابَتِ الشقّة العتيدة

وانتظرْتُ

وانتظرْتُ عِتمةَ الليلِ …

فهلَّا سألتِ نَفسكِ يومها

عَنِ السبب …

كُنتُ أُرِيدُ إخفاءَ آثارِ الجريمة

وكُنتِ تَضحكين

وتَشْعُرينَ بأنَّكِ تملكّتِ حِصاناً أبيضاً

وليسَ ذِئباً … في ذاكَ المساءِ …

دعيني أعترفْ

هذهِ المرّة لا تُقاطعيني

اِسمعيني … اِسمعيني

سَأكْمِلُ القِصَّةَ ذاتَ يوم …

_____

وليد.ع.العايش

9 / 8 / 2016م

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *