آخر الأخبار

الشعر عندي أحاسيس دفينة: الشاعرة ميساء علوش


حاورها لنفحات القلم : فؤاد حسن حسن :


السؤال الأول:بداية عرفينا عن نفسك

ميساء سليمان علوش مواليد حمص  ١٣/٥/١٩٦٩من بلدة حصين البحر بلدة الكاتب المسرحي الكبير سعدالله ونوس رحمه الله والاديب الكبير حيدر حيدرأطال الله في عمره بلدة لقبت بفايمار سورية لكثرة مثقفيها

بدات بمحاولات متواضعة بالكتابة من خلال مواضيع الانشاء والتعبير في المرحلة الابتدائية والاعدادية  عشقت اللغة العربية من خلال قراءتي لقصص متنوعة كانت والدتي رحمها الله تجلبها لي وتشجعني على قراءتها  وأحببت أن اغوص في بحرها لأصقل موهبتي أكثر

السؤال الثاني مامعنى أن تكوني شاعرة

أن أكون شاعرة أي أن اكون انسانة تتمتع بأحاسيس مرهفة اتفاعل مع اية حالة تستقطب انتباهي وأتسلح بالمعرفة واوثق حالات انسانية تلامس الواقع بكل شفافية وصدق

ان اكون شاعرة أي ان أكتب بلغة الحب والانسانية كي تصل كلماتي باحساس دافئ للمتلقي

السؤال الثالث ماذا يعنيه لك الشعر؟

الشعريعني لي أحاسيس دفينة استطعت ان افك أسرها وأطلق سراحها من خلال التعبير عنها بكلمات وحروف تهمس بالدفء والواقعية

الشعر بالنسبة لي كصولفاج موسيقي يجب ان نحسن اختيار الحانه كي يطربناويجعلنا في حالة انتشاء

الشعر لم يكن يوما مجرد حروف وكلمات تصف عبر سطور بربرية

وانما ترجمة لمشاعرتزهر حبا

السؤال الرابع إن لم تكوني شاعرة ماذاتكونين؟

طالما حلمت وانا في مراحل دراستي الاعدادية والثانوية ان أكون اعلامية لأنني مطعونة بالتفاصيل جدا واهوى كل ماثوثقه الكلمة من احداث تجري على الارض واذكر لكثرة حبي وتعلقي بتلك المهنة كنت اجري مقابلات مع اصدقائي كمحاولة مني لاثبات قدرتي على النجاح واثبات ذاتي في ممارسة الاعلام ولكن لم يحالفني الحظ في دراسة الاعلام.
كيف تنظرين الى الشعراءاليوم؟

شعراء اليوم فيهم من احترم قلمه وصان فكره فاستحق المنابر والنجاح ومنهم من شوه الحرف فأتى حرفه مسخا لايستحق ان يرى النور

ومع ذلك صفقت له الأكف نفاقا

يجب ان نحترم كلماتنا ونصدقها قولا وفعلا من خلال الانسانية ونترجمها واقعا لاشائبة فيه فالشاعر رسول محبة

كيف تقيمين حال الثقافةاليوم في سوريافي ظل ظروف الازمة؟

يجب ان تستنهض ثقافتنا ذاتنا وانسانيتنا ومن خلالها يجب علينا انقاذمايمكن انقاذه من قيم انسانية تتلاشى من مجتمعنا العربي وخاصة في ظل الازمة والظروف السيئة الصعبة التي تمربها سوريتنا الحبيبة من خلال تكالب اعداء الانسانية عليها لاسقاط سوريا وكم افواهنا عن قول واظهار الحقائق

تاتي الثقافةوالشعر لاعلاء كلمة الحق وتسليط الضوء على ماهية الحرب الكونية القذرة على وطننا السوري وتداعيات تلك الازمة وما افرزته الحرب من كوارث بيئية واجتماعية ونفسية لجيل بأكمله أفسد كل ما هو جميل

هل المنتديات والملتقيات الثقافية الحالية لها دورفي نشرالثقافة ام انهامجردمظاهرواستيجات للتبرج؟

المنتديات الثقافية ضرورة ملحة لاظهارمواهب لم تأخذ حقها من الاهتمام والظهور وللمساهمة في النشروالاطلاع على ثقافة الآخر وابداعاته الشعرية ولكن مانراه في بعض تلك المنتديات هوحب الظهور والاستعراض والتباهي وطبعا لا اعمم مع احترامي وتقديري لكل منتدى احترم وقدر الادب الحقيقي

هل دور التكنولوجيا/عصر الانترنت له دور في نشر الثقافة

كان للكتاب قدسيته ونحن  نقلب في صفحاته  لنقرأ مابين سطوره من قصص وشعر وحكم

ولكن مع ظهور عصر التكنولوجيا وانتشار مواقع التواصل الاجتماعي اصبح بالامكان الاطلاعلى  ثقافات باكملها في شتى انحاء المعمورة

مواقع التواصل الاجتماعي هي جسر تعبر من خلاله كافة اشكال الثقافات اجتماعية كانت ام ادبية وثقافية ورياضية وسياسية وليس فقط للترفيه

يجب ان نعترف بان عصر التكنولوجيا له ايجابيات في نشر وايصال ثقافاتنا المتنوعة لكل انحاء العالم للاستفادة والافادة وانا من خلالها احاول ان اصل بحروفي لكافة الناس عساها تلقى صدى طيبا لديهم

حدثينا عن اعمالك الادبية

لدي ديوان بعنوان أنثى بعطر اكتوبر

ورواية قيدالانجاز بعنوان وبالشهادتين عمّد كتبتها من وحي الأزمة والحرب تحدثت فيها عن نبذ الطائفية التي حاول اعداء الانسانية ان يغرسها في كياننا السوري وفشل

وحاليا احضر لطباعة ديوان بعنوان زمن الرحيل ريثما انتهي من كتابته

هل من جديدفي اصدارات جديدة؟

هناك ديوان لم انتهي من كتابته بعنوان زمن  الرحيل

هوعنوان لرحيل أمل حاولنابقدر المستطاع أن نتمسك به لنبقى على قيد الحياه قديكون احساس اوشخص غالِ علينا او قدتكو

ن امنية هوبالمختصر مجموعة انكسارات نمربها خلال رحلتنا بالحياه

في نهاية الحوار اتمنى لبلدنا ان يعودسالما معافى من كل سقم أرهق جسده الطاهروان تكون الثقافة حاضرة في كل مفصل من مفاصل حياتنا لاننا بهافقط نعي وندرك جمالية الحياة ونمتلك النور والقوة والحب

شكرا جزيلا لك استاذ فؤاد على الحوار الجميل دمت ودامت نفحات القلم والف شكر للاديبة منيرة  أحمد و بتألق ونجاح وازدهار كل المحبة والورد لكم….

حاورها. فؤاد حسن حسن… ..نفحات القلم

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله