آخر الأخبار

إقتراف  الصمت

تمضغ لقيمات الخبز، الممسوحة باللبنة ببطء شديد، مذهولة بما يقوله الضيف في برنامج مباشر..تتبع اللقمة بحبة زيتون،تنزع النواة بأسنانها، تحتفظ بها في قبضتها، بينما الضيف بكل مهارة وفصاحة  يصنف الفساد بين إداري وثقافي ومالي و..و ..ويشير إلى مواطن الخلل، التي أودت بالبلد إلى الهاوية، على حد تعبيره . تتابع كرجل آلي طعامها،  و تتمعن بملامح قناعه الجديد، تنقل نظرها بين شاشة التلفاز وحامل لوحة منتصبة الى جانبه وهاتف مغبر …ترمق لوحتها الناقصة المهملة … خضراء لكنها مليئة بالأفواه والأقفال ..فجأة شعرت بالذنب لانشغالها عنها …عادت بطرفها إلى الشاشة مصعوقة بحماس الضيف وعلو صوته وهو يؤكد على ضرورة مكافحة الفساد ….تنتفض واقفة ثم تتراجع  ..إلى طعامها… تحجز نواة الزيتون بين إبهامها وظفر الوسطى و (تنقفها) إلى  الشاشة..تعيد الكرة اكثر من مرة  ليصبح وجه الضيف هو الهدف ترتد النوى من رأسه وتتساقط على سجادة كان قد فرشها بيديه …قبل  عدة أشهر لم تره خلالها ..بدا أصغر من عمره بعشر سنوات على الأقل ..فائق الأناقة ..لاحظت ببنصره المحبوس  خاتما ذهبيا تتوسطه حجرة لا تعرف ماهي لكنها تبدو كالياقوت …ساعة يد تحيط رسغه تبدو فاخرة …تسريحة شعره المصبوغ بالأسود بلمعانه  مع مثبت الشعر جعله كنجوم السينما ..  .. ركلت حامل اللوحة الذي أهتز وعاد الى توازنه اتجهت الى الهاتف ..  …تتصل بالبرنامج المباشر

 

بصوت واثق وبنظرة متشفية و مركزة على وجهه الذي ملأ الشاشة :

 

ـ أريد أن اسأل ضيفك …بيع رسالة  الدكتوراه لابنة مسؤول تحت أي بند من الفساد يصنفه …..

يرتبك المذيع

ـ..ألو …ألو قطع الاتصال ..

تعود الى أريكتها وتتمتم ..قطع الاتصال يا أولاد الكلب …وتتابع عشاءها بتوتر و بنهم  …

..يحاول أن يبدو هادئا، لكنها وحدها تعرف رفة جفنيه ، إذ يتوترو يقلق …تسمع نبضه حين يغضب وحدها تعرف …الذل الذي شعر به وهو يحطم  كل معاييره ..ويمسد شاربيه بأصابع ترتجف ..عادت تقذفه بنوى الزيتون

قال لها يوما …حقنا بهذا البلد ان( نقب) على وجه الدنيا …فرأته في القاع …يتمرغ بمنصبه تاركا أياها تلوك وحدتها تواجه الخوف والإشاعات والحرب …كل القذائف المتساقطة على حارتها لم تأت به إليها، لكن هذه المرة قذيفتها ستزلزله، لسوف يأتي وتواجهه .

تنظر الى ساعة الحائط، كانت تشير الى التاسعة والنصف،أخذت تراقب الباب …قدرت  المسافة بين بيتها ومبنى الإذاعة والتلفزيون،  لا يحتاج لأكثر من نصف ساعة كي يصل ،اذاسيحضر الساعة العاشرة …صدق توقعاتها القرع الشديد على الباب

…دلف مسرعا مغلقا الباب خلفه،عيناه تقدحان  شررا، قبضته تهتز أمام وجهها . برباطة جأش منتصرة ،صوبت نظرها إليه، متحدية هيجانه، تقف أمامه بقامتها الطويلة،  على أرض صلبة تميد تحت قدميه، .مضت دقائق وهو يضغط على شفته السفلى، يكاد يغرز أسنانه فيها،  تكسرت بعض أمواج غضبه على شاطئ وجهها الهادئ،سرعان ما استعادها طاردا ضعفه المعهود تجاهها  …

ـ لا أصدق بان العاقلة الحكيمة يمكن أن تفعل هذا بي …كيف تتواقحين  ..وتشهري ب…..

تضع سبابتها على شفتيها ….

ـ هس مثلك لا يتكلم عن الوقاحة، مدت ذراعها الأيسر فاتحة  كفها على مداه تشير الى التلفاز،

ـ الوقاحة  ليس كل مافعلته بي  بل  ما كنت تنافقه هنا  على المحطة التي أصبحت تحت أمرك بعد أن أصبحت زوج الست ابنة  الوزير

 رد  بصفعة على خدها أفقدتها توازنها، لتترنح أمامه محتضنة  فكها بكفها تجحظ عيناها غير مصدقة وهي تجاوزت الخمسين من عمرها لم يسبق أن ذاق خدها صفعة من أحد ،سرعان ما تلقفها من كتفيها بكفيه ليحول دون  سقوطها ..وقع نظره  على نوى الزيتون المتناثرة ،قدر الغضب الذي جعلها ترميه بسهامها،وعاد إلى حبات الدمع المنهمرة على خدها ،المتجمعة على أناملها، بدأ يتصبب عرقا …كطفل مذنب

 

.. بصوت نادم، لائم، غاضب، قال :

ـ يامجنونة …هل تعلمين…خطورة الجبهات التي فتحتها عليك …

تنظر إليه باحتقار  …قالت في خلدها صرت تقول عليكِ….؟وأين علينا ؟

تبصق بوجهه …

تفو عليك … من يحق له أن يصفعني؟ …أغرب عن  وجهي وسترى أهمية جبهاتك عندي

 …أفلتت من يديه وصرخت به اخرج من هنا .

 

..صفقت الباب وراءه ،ثم احتبت خلفه ،لا متكأ لرأسها سوى ركبتيها، بكت بصمت. وبممر ضيق دخلت بنوم عميق …قطعه صباحا رنين الهاتف، كانت زميلتها بالعمل تتلو عليها قرار الوزير بفصلها من العمل بناء على اقتراح مقدم  من الرقابة معتمدا على شهادات زميلاتها وزملائها  بسوء أمانتها….

شربت قهوتها بطعم الهزيمة،ونفثت سيجارتها  المسمومة بالخذلان …وأخذت   تشطب بريشة سوداء  لوحتها  المهملة  المعنونة

بإقتراف الصمت….. .

صديقة علي اللاذقية11/2019

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله