آخر الأخبار

رحيل الطبيب والأديب الحموي مـسـعـف الـشـيـخ خـالـد ‎


‎ولد الدكتور محمد مسعف الشيخ خالد عام /1941/ في حي “الدباغة” في “حماه”. في بيئة مثقلة بالتراث، كان يوجد بجانب البيت الذي ولد فيه مضافة للعائلة، وما تزال إلى الآن عمرها حوالي /100/ عام.

‎لم يكن في ذلك الوقت أي وسائل مواصلات تسمح لأهل الريف بالعودة إلى قراهم، فكانت المضافة مطعماً وفندقاً وداراً للاستقبال، وكان يسعد بلقاء العلماء المجتمعين في المضافة، خاصة في الفترة بين العصر والمغرب من كل يوم.

 أحب الأدب والشعر مبكراً.

‎وكان يوجد في مدينة “حماه” في ذلك الوقت جهابذة علوم النحو والصرف ومنهم الأستاذ “عبد القادر علواني” النحوي المعروف وكان في حينها يلقن أئمة المساجد دروساً في علم النحو، وكان الفتى “مسعف” في ذلك الوقت لا يدخر جهداً في حضور تلك الملتقيات.
‎حاز على الشهادة الثانوية وحصل على علامات جيدة تؤهله للدخول في أي فرع، فاختار الهندسة، ولكنه عاد في العام اللاحق لتغيير الجامعة واختار كلية الطب نزولاً عند رغبة والده الذي أراده أن يكون طبيباً، ويقول الدكتور “مسعف”: «كنت أرغب بدراسة اللغة العربية، لكني نزلت عند رغبة والدي الذي نصحني، فكانت نصيحته إنجازاً غير مجرى حياتي فكتبت في ذلك الوقت بيتاً من الشعر لا أزال أذكره حتى الآن:
‎شاءت الليالي بأن أكون طبيبا 
‎ولو فتحتم فؤادي ستبصرون أديبا».

‎كان له أخ اسمه “ممدوح الشيخ خالد” وكان لديه مكتبة تحوي على جميع أنواع المعارف والثقافات، وقبل أن يفتتح المركز الثقافي العربي في “حماه” عام /1958/ كان يتداول الكتب التي كانت متوافرة عند أصدقائه ومعارفه. تخرج من كلية الطب عام /1967/ وغادر إلى “فرنسا” لدراسة أمراض جهاز الهضم والتنظير الباطني في جامعة “ستراسبورغ” وعمل في إحدى المستشفيات في مقاطعة “الإلزاز” شرق “فرنسا”.

‎بقي في فرنسا في الفترة /1967-1978/ ليعود بعد ذلك إلى “سورية” من جديد وليمارس مهنة الطب في مدينته “حماه”. همه العلمي استمر بمشاركاته النشطة والفعالة في الجمعية السورية لأمراض الهضم، والتي شارك في جميع أنشطتها على مدى /24/ عام سواء كانت داخل سورية أم خارجها في الأردن ومصر ولبنان والعراق.
‎أما عن همه الأدبي فلم يفارقه، يقول: «عند عودتي من “فرنسا” طلب مني “وليد قنباز” رحمه الله أن أصبح عضواً في جمعية “دار العلم والتربية” في عام /1984/، وبالفعل تم ذلك، وفي التسعينيات انتخبت رئيساً لمجلس الأمناء لدورتين متتاليتين».

‎وجمعية “دار العلم والتربية” هي أقدم جمعية في مدينة “حماه” أسسها الملك “فيصل”، كانت هذه الجمعية تجمع الوطنيين وتمارس نشاطات أدبية وعلمية مختلفة.

‎وفي عام /2002/ عندما تأسست جمعية “العاديات” في مدينة “حماه” سارع الدكتور إلى الانتساب إليها، وبعد سنتين ترشح إلى انتخاباتها وفاز بعضوية مجلس الإدارة وتم انتخابه رئيساً لمجلس الإدارة فيما بعد . .

‎ عمل د. مسعف جاهداً على استقطاب الناس إلى جمعية “العاديات” التي حولها إلى شعلة من النشاط ، وقد كان لها نشاط سياحي واجتماعي متميز حيث عملت على تنظيم رحلات سياحية شملت أغلب معالم القطر السياحية، كما كان له الجهد في افتتاح مهرجان “العاديات” الأول مترافقة مع استلامه لدفة الإدارة، واستمر المهرجان في دورتيه الثانية والثالثة 2008.

‎وعن كيفية التوفيق بين مهنته كطبيب وكإداري ومثقف قال: «سرقني الشعور، لا أدري كيف؟، وأترنم بيني وبين نفسي بالأبيات التالية والتي قدمت بها إحدى الأمسيات:
‎ما كنت يوماً شاعراً / لكنني للشعر ذواقا
‎تهتز أعطافي لسمعه / كفراشة في الريح خفاقة
‎تغتالني الكلمات تحملني / لعوالم عزت على الطاقة
توفي د. مسعف يوم الخميس (٢١)آذار ٢٠١٩ 

( بتصرف عن صفحة للأديب الراحل وليد قنباز )

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله