آخر الأخبار

مفيد الدلالة على مواطـن الفساد مع عدم نسيان تأثيرات الحـرب والحصار

( النقد السلبي ) الذي تقتنصه (الجزيرة) و (العملاء) و (الطابور الخامس)

مفيد الدلالة على مواطـن الفساد مع عدم نسيان تأثيرات الحـرب والحصار

يجب أن نعزز صبر المواطن المتعب ، من خـلال تبشـيره بالنـصر القادم

المحامي محمد محسن

يقف هؤلاء العملاء وغيرهم وراء الباب ، يتسقطون حديثاً بين رجل وامرأته ، فكيف إذا سمعوا نقداً سلبياً من مواطن مؤيد للدولة ، يصل أحياناً عند البعض إلى اغلاق جميع الأبواب أمام المستقبل ، حتى أنهم يطفئون بريق الأمل بالنصر القادم ، تلك المحطات ، وأولئك العملاء يرقصون طرباً وحبوراً ، لما قُدِّمَ لهم على طبق من فضة ، سبباً للتشبيب ، والاضافة ، والتهويل ، ومحاولة اغتيال قدرة مواطننا على التحمل ، وتآكل صدى الانتصارات التي يقدمها له جيشنا البطل ، فكيف إذا توج النقد السلبي بنظرة سوداوية تشاؤمية ، تحبط المواطن المتعب ، وتقوده إلى اليأس .

.

نعم الفساد الاداري تنامى ، وتضاعف ، في سني الحرب التسعة ، والتي نهم الدخول في العاشرة .

والنقد ضرورة موضوعية ، تتطلبها الرغبة في البناء ، ولكن :

على أن نردف نقدنا لمؤسسات الدولة ، بالتركيز على الأسباب الموضوعية التي أوصلت البلاد ، والعباد ، إلى ما نحن عليه من متاعب !! وأن لا ننسى العدوان المتوحش الذي شاركت فيه / 83 / دولة ، والارهاب الذي قاتله جيشنا من غرفة إلى غرفة ، وحالات القتل الجماعي ، والدمار الشامل للشجر والحجر ، والتشريد ، والحصار في البر والبحر .!!

ثم نختم نقدنا بزرع الأمل بالانتصار المؤزر ، الذي سيأتي به جيشنا العظيم ، والذي خاض أسوأ حرب في التاريخ الحديث ، بأدواتها ، وامتدادها الزمني ، وعديد الدول المشتركة فيها .

[ أقسم بكل قيم الدنيا ] لو حدثت في أمريكا لتمزقت ، ولو حدثت في فرنسا لانهارت ، وقس على ذلك بريطانيا ، وغيرها من دول الأرض ،!!

ولقد رافق هذه الانتصارات حالة تحمل لشعبنا العظيم ، لأمهات شهدائنا ، فاقت ما تتوقعه البشرية في هذا العصر .

……………لذلك علينا ونحن ننتقد الواقع الاجتماعي ـــ الاقتصادي ـــ السياسي ـــ أن نضعه في اطاره الموضوعي والذاتي ، والظروف التي ساهمت بإيصالنا إلى هنا .

وأن لا ننسى الاعتزاز بصمود شعبنا الأسطوري ، وبطولات جيشنا العظيم ، وصدق حلفائنا .

……………………..والأهم التبشير بالنصر الأكيد لجميع الأراضي السورية ، وهزيمة معسكر العدوان ، والفكر الديني الظلامي بشقيه ( الاخواني ـــ الوهابي ) وتأكيد العقلانية .

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله