آخر الأخبار

بحث في العلمانية ما هي العلمانية ؟

بقلم د . م . عبد الله أحمد

فكرة العلمانية هي فكرة قديمة نشأت منذ العصور القديمة (الحقبة الإغريقية ) لكنها اختفت ومن ثم عادت بعد ألف سنة إلى أوروبا ، وقد يكون تغول الدين السياسي والصراعات الدينية والأزمات التي نتجت عن هيمنة الكنيسة على المجتمعات الأوربية قد دفعتها إلى الضوء من جديد …

وعلى الرغم من التفاسير المختلفة للعلمانية والرفض والقبول من قبل شرائح كبيرة في المجتمعات الشرقية إلا أنها قد توفر حلا بعد أن يتم تطوير رؤيتها الفلسفية بشكل يتناسب مع طبيعة المجتمعات الشرقية بشكل خاص ، ولكن بكل الأحوال يبدو أن فكرة العلمانية من حيث فصل الدين عن الدولة والاهتمام بشؤون الحياة والتقدم والتطور وتحرير العقل الجمعي هي من الحلول الممكنة في المنطقة ، فالأزمات التي تضرب المنطقة وتغول الدين السياسي والصراعات الطائفية وظهور التنظيمات التكفيرية المدمرة والاستغلال والاحتلال والاختراق للمجتمعات العربية بالأخص المبني على الدين السياسي يجعل من الضروري تحيد الدين عن السياسية بالتوازي مع حماية الحقوق الدينية للإفراد وكذلك حرية العبادة .

وقد تكون بداية لتحصين البلدان العربية كي لا تنجح المؤامرات المستمرة ، المؤامرة تحدث في الدول غير المحصنة ، ولكن مع اكتساب القوة لن يكون هناك مجالا للاختراق .

بكل الأحوال : لا توجد علمانية عربية بعد وكل ما يحدث هو ادعاءات وأفكار مشتتة ومتفرقة ، ولتطبيقها لا بد من تطوير محتواها الذي لا يحيد عن الجوهر (تحيد الدين )وتحرير العقل من أجل تقوية المجتمعات والدول وتحصينها .

قد يقول البعض أن هناك دين سياسي هدام وأخر بناء ..هذا صحيح لكن الموضوع نسبي فالسماح لنمط ديني سياسي سيكون مبررا للأخر للظهور، ومن جهة أخرى فإن مسؤولية الحفاظ على الدول يجب أن تكون من خلال تطوير نظم اجتماعية عادلة وجيوش تمتلك عقائد مكرسة لحماية البلدان …

بكل الأحوال الأزمات التي تضرب المنطقة تستدعي التفكير بنمط وإطار فكري لتحرير العقل الجمعي و لتطوير البني المجتمعية ، فحركة التاريخ مستمرة ولا بد من تطوير الآليات والأفكار والبني كي نستمر ….فالعالم لا يعترف إلا بالأقوياء

 

من أين أتى هذا المصلح وما هي العلمانية

مصطلح العلمانية :

تم استخدام مصطلح “العلمانية” لأول مرة من قبل الكاتب البريطاني جورج جاكوب هولياكي في عام 1851.حيث اخترع هوليوياك مصطلح العلمانية لوصف وجهات نظره في الترويج لنظام اجتماعي منفصل عن الدين ، دون أن يرفض أو ينتقد المعتقد الديني. من غير الملحد نفسه ، جادل هوليوياك بأن “العلمانية ليست حجة ضد المسيحية ، إنها واحدة مستقلة عنها. إنها لا تشكك في ادعاءات المسيحية ؛ إنها تتقدم بالآخرين. العلمانية لا تقول إنه لا يوجد ضوء أو إرشاد في مكان آخر ، ولكن أن هناك نورًا وإرشادًا في الحقيقة العلمانية ، التي توجد ظروفها وعقوباتها بشكل مستقل ، وتتصرف إلى الأبد ، والمعرفة العلمانية هي بوضوح هذا النوع من المعرفة الذي قد تأسس في هذه الحياة ، والذي يرتبط بسلوك هذه الحياة ، ويؤدي إلى رفاهية هذه الحياة ، وقادرة على اختبارها من خلال تجربة هذه الحياة. “]

 

التاريخ

 

وفقًا لفيل زوكرمان وجون ر. شوك ، “يمكن للمرء أن يجد العديد من الصيغ والتعبيرات وأمثلة من الأفكار التي يمكن تصنيفها إلى حد ما مع العلمانية وسط تأكيدات الفلاسفة الهنود واليونانيين والصينيين والرومانيين القدماء”.

يمثل الابتعاد عن الاعتماد على الإيمان الديني إلى العقل والعلوم بداية علمنة التعليم والمجتمع في التاريخ. من بين الوثائق الأولى لشكل من أشكال التفكير العلماني في نظام فلسفة Charvaka في الهند ، والذي كان له تصور مباشر ، وتجريبية ، واستدلال مشروط كمصادر مناسبة للمعرفة ، وسعى إلى رفض الممارسات الدينية السائدة في ذلك الوقت. وفقًا لدومينيك ماربانيانغ ، ظهرت العلمانية في الغرب مع تأسيس العقل على العقيدة الدينية حيث تم تحرير العقل البشري تدريجياً من الخضوع غير المشروط لهيمنة الدين والخرافة. وظهرت العلمانية لأول مرة في الغرب في الفلسفة والسياسة الكلاسيكية لليونان القديمة ، اختفت لفترة من الزمن بعد سقوط اليونان ، لكنها عادت إلى الظهور بعد ألف عام ونصف في عصر النهضة والإصلاح. هو يكتب:

 

كانت الثقة المتزايدة في القدرات البشرية ، والعقل ، والتقدم ، التي ظهرت خلال عصر النهضة الإيطالية ، إلى جانب عدم الثقة المتزايد في الدين المنظم والداعم من قبل الدولة خلال الإصلاح ، مسؤولة عن بدء الحداثة خلال عصر التنوير ، والتي جلبت جميع جوانب الحياة البشرية بما في ذلك الدين تحت سلطة العقل وبالتالي أصبحت مسؤولة عن تحرير التعليم والمجتمع والدولة من هيمنة الدين ؛ بمعنى آخر ، تطور العلمانية الحديثة.

 

يوضح هارفي كوكس أن التنوير أشاد بالطبيعة باعتبارها “حقيقة عميقة” تجاوزت المؤسسات الفاسدة من صنع الإنسان. وبالتالي ، لم تُعتبر حقوق الإنسان منحة من الله ، بل هي بمثابة فوائد فعلية للطبيعة كما كشفها العقل”

هي “عدم الاكتراث بالدين والاعتبارات الدينية أو رفضه أو استبعاده”. في سياق معين ، يمكن للكلمة أن تشير إلى معاداة الإلحاد ، أو الإلحاد ، أو الرغبة في استبعاد الدين من الأنشطة الاجتماعية أو الشؤون المدنية ، أو إبعاد الرموز الدينية عن المجال العام ، أو حياد الدولة تجاه الدين ، أو فصل الدين عن الدولة ، أو الانفصال (فصل الكنيسة والدولة).

 

كفلسفة ، تسعى العلمانية إلى تفسير الحياة على مبادئ مأخوذة فقط من العالم المادي ، دون اللجوء إلى الدين ، وتستمد العلمانية جذورها الفكرية من الفلاسفة اليونانيين والرومان مثل زينو سيتيوم وماركوس أوريليوس.و من مفكري التنوير مثل إراسموس وجون لوك ودنيس ديديروت وفولتير وباروخ سبينوزا وجيمس ماديسون وتوماس جيفرسون وتوماس باين ؛ ومن الملحدين الأكثر حداثة مثل الملحنين ماثيو دبليو ديلاهونتي ، وروبرت إنجرسول ، وبرتراند راسل ، وكريستوفر هيتشنز. أي تحويل التركيز من الدين إلى أشياء “مؤقتة” و “دنيوية” أخرى ، مع التركيز على الطبيعة والعقل والعلوم والتنمية.

من الناحية السياسية ، العلمانية هي مبدأ الفصل بين المؤسسات الحكومية والأشخاص المكلفين بتمثيل الدولة من المؤسسات الدينية والشخصيات الدينية (يُعرف تحقيق ذلك بالعلمانية). إن العلمانية ، باختصار ، تعني أن الحكومات يجب أن تظل محايدة بشأن مسألة الدين وألا تفرض ولا تمنع الممارسة الدينية الحرة ، تاركة الخيار الديني لحرية الشعب. يتمثل أحد أشكال العلمانية في تأكيد الحق في التحرر من الحكم والتعاليم الدينية ، أو في حالة يُعلن أنها محايدة في مسائل العقيدة ، من فرض الحكومة للدين أو الممارسات الدينية على أهلها ، شكل العلمانية هو الرأي القائل بأن الأنشطة والقرارات العامة ، وخاصة السياسية منها ، يجب ألا تتأثر بالمعتقدات أو الممارسات الدينية. وتوجد تقاليد متميزة للعلمانية في الغرب (مثل الفرنسية والأنجلو أمريكية) وما بعدها (على سبيل المثال ، في الهند).

 

تختلف المقاصد والحجج الداعمة للعلمانية على نطاق واسع. في العلمانية الأوروبية ، قيل إن العلمانية هي حركة نحو التحديث ، وبعيدًا عن القيم الدينية التقليدية (المعروفة أيضًا باسم العلمنة). هذا النوع من العلمانية ، على المستوى الاجتماعي أو الفلسفي ، قد حدث ذلك في كثير من الأحيان مع الحفاظ على الكنيسة الرسمية للدولة أو غيرها. في الولايات المتحدة ، يجادل البعض بأن علمانية الدولة قد ساعدت إلى حد كبير في حماية الدين والديني من التدخل الحكومي ، في حين أن العلمانية على المستوى الاجتماعي أقل انتشارًا. من ناحية أخرى ، أكدت حقبة ميجي في اليابان أنها كانت علمانية وتسمح بحرية الأديان على الرغم من فرض الدولة شنتو ومواصلة حظر بعض “الخرافات” ؛ وقد وصف عالم الدين جيسون إيناندا جوزيفسون هذا المفهوم للعلمانية “الشينتو العلمانية” وأشار إلى أنه يتبع نمطًا محددًا في بعض الدساتير الأوروبية

ومع ذلك ، فإن نظرية رول تشبه رؤية هولياكي للديمقراطية المتسامحة التي تعامل جميع مجموعات مواقف الحياة على حد سواء. فكرة رول أن من مصلحة الجميع تأييد “ديمقراطية دستورية معقولة” مع “مبادئ التسامح..

ملاحظة : فكريا لا أرى في المادية ألا بعد واحد ، لا يفسر ما هية الكون ، كما أن تغول الدين السياسي يطيح بالعقائد الدينية ، ويزيد من تسلط رجال الدين …إلا أن حياد الدول عن الدين وتبنى المواطنة قد يهيئ البيئة للتطور ويعطى الفرد حقه من الحرية في الاعتقاد ..فذلك أمر شخصي ويجب أن يكون مصونا ومضمونا …

لا يمكن لنا أن نستمر إلا من خلال العلم والمعرفة وتكافؤ الفرص ونوع ما من العدالة ، ولا يمكن لا حد إلغاء الأديان كما لا يمكن القبول بالمتاجرة بالدين ..فالدين عامل تقسيم شديد للغاية .

نبذة عن الكاتب

الإعلامية منيرة أحمد مديرة العلاقات العامة والإعلام بالأمانة العامة لمدرسة النهضة الأدبية الحديثة مديرة موقع صحيفة نفحات_القلم عضو جمعية بانياس الثقافية عضو منصة الحوار السوري السوري عضو الجمعية العلمية السورية التاريخية مديرة التسويق الإعلامي في قرية سامراء السياحية مديرة للإعلام في مؤسسة بالميرا للعناية بالمرأة والطفل شاركت في العديد من الملتقيات الشعرية والأدبية في محافظات : دمشق- حمص – طرطوس – حماه – اللاذقية كما أنها مشاركة بالمؤتمرات التي عقدت في كافة المحافظات السورية حول تمكين المرأة ولها عدة محاضرات ولقاءات متلفزة حول موضوعات أدبية وتربوية هامة قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثاني لبنان2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الثالث بالأردن نوفمبر2016 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر العربي الرابع القاهرة فبراير2018 قامت بالتغطية الإعلامية لمهرجان الشعر الخامس القاهرة فبراير2019 كرمت كأفضل شخصية إعلامية عربية في مهرجان القاهرة 2018 كرمت من أكاديمية ايراتو صقلية الإيطالية لعامين متتاليين دبلوم بالأفكار الفلسفية الشعرية نالت عدة شهادات تكريم من ملتقيات ونواد ( أدبية – فكرية – سياسية) صدر لها ديوان لآلئ

مقالات ذات صله